وصف الدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي، "الأحداث التي يشهدها الشارع السياسي المصري بـ«حالة من العك» غير الطبيعي، مبررًا ذلك بسبب وصول الفساد إلى أقصى مراحل له، بالإضافة وما نشهده من تجاوزات لبعض أفراد الشرطة حيال بعض المواطنين سواء كانوا معارضين سياسيين أو غيرهم، فضلا عن عدم وجود سرعة في محاكمة أمين شرطة المتهم بصفع سيدة بمترو الأنفاق؛ بسبب رفضها لركوب رجل لعربة السيدات، وكان لابد أن يقدم للمحاكمة الناجزة والعادلة، بحسب وصفه.

وأضاف أبو الغار في حديثه لـ«الشروق»، اليوم الخميس، إن "التسويف والبطء في محاسبة المقصرين في مصر، قد يؤدي إلى فقدان الثقة في النظام المصري بالكامل، وأول شخص سوف يتأثر بهذا الأمر هو الرئيس عبدالفتاح السيسي".

كما أشاد أبو الغار بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، مع جماهير أولتراس أهلاوي قائلا، "لابد من فتح حوار العدالة الاجتماعية من جديد في مصر، لأنه شىء مكمل وأساسي لرئيس الجمهورية، وأريد أن أشيد بالسيسي، فهو رجل يتمتع بالحكمة السياسية ولم يتسمع لأحد من الدوائر المقربة منه، وقال: «البلد هتنفجر ومن الممكن أن تشتعل»؛ ولذلك قام بموقف جيد عندما أخذ بزمام المبادرة وقرر فتح حوار مع أولتراس أهلاوي، كما قام بمباردة مع رسام الكاريكاتير الشاب إسلام جاويش، وعمل على تهدئة الأجواء المحتقنة في الشارع".

واستطرد: "سعيد بحديث الرئيس السيسي عن إسلام جاويش عندما وصفه بأنه «من ضمن أولاده»، ولكن أريد أن اقول إن هناك أجهزة في الدولة لديها عقدة من ثورة «25 يناير»"، وأضاف، "طالما أن -ما وصفه- بـ«البلطجة» مستمرة من بعض أفراد الشرطة، فإن الأمور سوف تذهب نحو الاسوأ"، على حد قوله.