طالب الدكتور إيهاب الطاهر الأمين العام لنقابة الأطباء، بسرعة البدء فى إجراءات التحقيقات مع أمناء الشرطة المعتدين على أطباء مستشفى المطرية التعليمى، لاستئناف أعمال المستشفى، مشيرا إلى أن النقابة تقدمت ببلاغ من أربعة أيام، إلا أن التحقيق لم يبدأ حتى الآن.

وأضاف الطاهر، خلال بيان، أن اتخاذ إجراءات سيشعر الأطباء بأن الحادثة لن تتكرر، بجانب الأمان وإمكانية التركيز فى عملهم، مشيرا إلى أنهم لديهم ثقة من أن النيابة ستوجه لأمناء الشرطة اتهامات كثيرة، وأن الطبيب تعرض للضرب من بعض رجال الشرطة المعنيين بحمايتهم من الأساس، وهم أيضا من سيشكلون التأمين الجديد للمستشفى.

وأشار الأمين العام لنقابة الأطباء، إلى أن انعدام التأمين بالمستشفى يعرض حياة المرضى للخطر، خاصة أن المستشفى شهد عدة حوادث بالفعل، وتم الاعتداء على مصابين محجوزين، لافتا إلى أن المستشفى يحيط به عدة مستشفيات أخرى مثل: "الزيتون ومنشية البكرى وعين شمس" وتؤدى الخدمات نفسها.

وفى سياق مختلف، لفت الدكتور إيهاب الطاهر، إلى وجود نقص شديد فى الأدوية والمستلزمات الطبية، مؤكدا انها ليست مسئولية الأطباء، لأن الحكومة هى المسئولة عن توفير الميزانية المناسبة للقطاع الصحى، موضحا أن يوجد بعض حالات الإهمال وأنهم يرفضونها وتتم محاسبة المسئولين عنها فى حال التقدم بشكوى لوزارة الصحة أو النقابة.