أكدت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى أن مشروع الأسر المنتجة كبرنامج قومى تسعى الوزارة عبر آلياته إلى تغطية أكبر عدد من الأسر يهدف إلى تحويل الأسرة محدودة الدخل إلى وحدات إنتاجية تسهم فى رفع مستوى معيشتها، والمشاركة فى تنمية المجتمع من خلال، مراكز إعداد وتكوين الأسر المنتجة والمعارض الدائمة والموسمية المنتشرة بالمحافظات، إضافة فرص تسويقية بالخارج، وقد بلغ عدد الاسر المستفيدة من المشروع 2 مليون و800 ألف أسرة.

وقالت غادة والى، خلال افتتاح معرض فيرنكس الدولى للأثاث بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات، اليوم، الخميس، بحضور المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، حيث يتضمن المعرض العديد من المنتجات، وكذلك منتجات الأسر المنتجة التابعة لوزارة التضامن الاجتماعى ومنتجات مشروع الغارمين بمؤسسة مصر الخير، إن المشاركة تأتى لجهود الوزارة فى فتح فرص تسويقية لمنتجات الأسر المنتجة بالداخل والخارج مؤكدة على إقبال الأسواق الخارجية على اقتناء المنتجات المصرية اليدوية لجودتها ولأسعارها المتميزة لافتة إلى أنه يتم تنظيم العديد من المعارض سواء داخل مصر أو خارجها من اجل الترويج لمنتجات الأسر المنتجة الأمر الذى يعود بالنفع على الاقتصاد المصرى.

وأضافت وزيرة التضامن أن مشروع الأسر المنتجة من المشروعات التى ساهمت فى زيادة دخل الأسرة منذ عام 64 وهو مشروع اجتماعى قومى يهدف إلى تنمية الموارد الاقتصادية للأسر محدودة الدخل بتنمية الموارد والخامات البيئية مع تنمية الطاقات البشرية فى مجال الصناعات البيئية والريفية والمنزلية.

وتفقدت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى جناح مؤسسة مصر الخير، الذى يتضمن منتجات الغارمين من منتجات السجاد والمفروشات اليدوية، وكذلك منتجات الكليم لافتة إلى ضرورة الاهتمام بالغارمين من خلال توفير مشروعات صغيرة لهم مثلما تفعل مؤسسة مصر الخير، بهدف توفير مصدر رزق دائم يساعدهم على الإنفاق على أسرهم وتحسين مستوى معيشتهم.