دخل، منذ قليل، العديد من ممرضات مستشفى كوم حمادة بالبحيرة، فى إضراب مفتوح عن العمل احتجاجًا على تعدى أمين شرطة على زميلتهن.

ترجع أحداث الواقعة حينما تلقى اللواء محمد عماد الدين سامى مدير أمن البحيرة، إخطارًا من العميد خالد غانم رئيس فرع البحث الجنائى بالواقعة، وبالفحص توصلت التحريات إلى قيام أمين شرطة رأفت أحمد محمدان، من قوة مركز شرطة كوم حمادة بالذهاب لمستشفى كوم حمادة فجر اليوم، وبرفقته زوجته ونجله المصاب بسخونة وإسهال، فى محاولة لإنقاذ نجله "زياد" البالغ سنة ونصف.

وحينما وصل المستشفى لم يجد أطباء، واتصلت الممرضة بالطبيب المقيم فلم يستجيب لها، ولم ينزل من مسكنه لإسعاف الطفل، ما دفع أمين الشرطة لتصوير الواقعة المؤسفة والمستشفى وهى خالية تمامًا من الأطباء، وكذا الممرضة وهى تكتب الروشتة والتشخيص، وأثناء ذلك تعدت إحدى الممرضات على أمين الشرطة بالسب، مما دفعه إلى صفعها على وجهها، وخرج بنجله ولم يتلقِ أى علاج.

وفى صباح اليوم تضامن طاقم تمريض الاستقبال مع زميلتهن، وأضربن عن العمل، وجارى تحرير محضر بالواقعة.