تنبأ الناشط الحقوقي جمال عيد، مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان، بقرار بمنعه من السفر في تدوينة نشرها نهاية شهر يناير الماضي.


وجاء في التدوينة التي كتبها عيد عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" توقعه بصدور قرارت متعسفة ضد النشطاء الحقوقيين بسبب كشفهم لقضايا الفساد.


افتكروا البوست ده كويس، بعد كشف مليارات الفساد لموظفي التأمينات ولواءات الشرطة، الدولة ستتحرك أسرع لفبركة قضية أو النبش على قضية لبعض الشخصيات الحقوقية، اللي مستمرين في انتقادهم للقمع الفساد، وتحويل الاهتمام من مطالبة بمحاكمة الفاسدين، إلى الإفراج عن جزء من المتبقي من الاصوات الناقدة، اليوم 31 يناير 2016، افتكروا وانتظروا".

 

وأعاد عيد نشر التدوينة مضيفًا إليها التعليق التالي:


"قلتها من يومين.. ده وقت فبركة وتلفيق قضية للحقوقيين،  للأسف مفيش تفاصيل عنها في المطار، قالوا لي بس قرار بمنعك من السفر".


وتابع: "طبعًا لو كنت رايح رحلة أمهد لزيارة السيد الرئيس في دولة ما زي داليا زيادة أو حافظ أبوسعدة، كنت طلعت درجة اولى وصالة كبار الزوار ،بس طز".


ومنعت سلطات مطار القاهرة الدولي الناشط الحقوقي جمال عيد من السفر فجر اليوم الخميس إلى اليونان، لوجود اسمه على قوائم الممنوعين من السفر تنفيذا لقرار النائب العام.