أعلن اتحاد نقابات المهن الطبية تضامنه مع نقابة الأطباء في واقعة اعتداء أمناء الشرطة على أطباء مستشفى المطرية وحضور الجمعية العمومية المقرر انعقادها الجمعة 12 فبراير الجاري.

 

وأكد أنه يتابع عن كثب الأحداث الأخيرة التي حدثت بمستشفى المطرية التي أسفرت عن اقتحام واحتجاز 9 من أفراد أمناء الشرطة لمجموعة من أطباء المستشفى بعدما رفض أحد الأطباء كتابة تقرير "مزور" والتعدي عليهم من أحد أفراد جهاز الشرطة المنوط به خدمة المواطنين وتأمينهم فلم يحسنوا استخدام السلطة المخولة إليهم بحكم وظيفتهم في تعد سافر وخرق لكافة القوانين.

 

 

تابع: "بالرغم من محاولات الشرطة الدائمة للحفاظ على آمن البلاد ومنهم من ضحوا بأرواحهم خلال الأحداث الإرهابية منذ 30 يونيو إلى أن البعض منهم تجاوز فساده الحد والتصور مما أساء إلى جهاز الشرطة بالكامل".

 

ولفت إلى أنه يعلن تضامنه الكامل في كافة القرارات التي اتخذها مجلس إدارة نقابة الأطباء في اجتماعه الطارئ ردا على الأحداث الأخيرة، مطالبين جميع الجهات المعنية بسرعة التحقيق الفوري في الواقعة المشينة التي حدثت حتى لا تتكرر تلك المأساة داخل المؤسسات والاعتداء على موظفيها أثناء تأدية عملهم.

 

وشدد على مشاركته في الجمعية العمومية الطارئة التي دعا إليها مجلس إدارة نقابة الأطباء الجمعة 12 فبراير الجاري لاتخاذ قرار موحد يكفل الحفاظ على كرامة المهنيين.