أكد الدكتور أحمد قاسم عميد كلية الهندسة بسوهاج، أن هناك بعض الاعتبارات الفنية التى لم تؤخذ فى الاعتبار بالصورة الكافية عند تنفيذ أعمال مطلع الكوبرى، الذى يربط مدينة سوهاج الأم بمدينة سوهاج الجديدة، وهذه الاعتبارات سيتم تقديرها من خلال اللجنة الخماسية المتخصصة المشكلة من كلية الهندسة جامعة سوهاج، والتى تضم 5 من أعضاء هيئة التدريس بالكلية قسم الهندسة المدنية .

وأوضح قاسم فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" معلقا على واقعة انهيار مطلع كوبرى الجامعة الجديد، أنه إذا ثبت أن هناك تقصيرا أو إهمالا أو خطأ يجب اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المسئول والمتسبب فى الكارثة.

وأضاف عميد كلية الهندسة بسوهاج، أن جامعة سوهاج الجديدة هى المتضرر الأول مما حدث، بسبب إغلاق الطريق حيث يوجد ما يقرب من 10 آلاف طالب وطالبة، بالإضافة إلى أعضاء هيئة التدريس يؤدون أعمالهم بالمقر الجديد ويستخدمون هذا الطريق، ومن الصعب إيقاف العملية التعليمية لمدة تيرم كامل بالجامعة الجديدة إذا لم يتم الانتهاء من إصلاح الكوبرى قبل بداية الفصل الدراسى الثانى.

وناشد قاسم إدارة مرور سوهاج بضرورة تعيين خدمات مرورية بطول الطريق القديم، ووضع رادار منتقل عليه للحد من سرعة السيارات الزائدة، وحفاظا على طلاب الدبلومات التربوية والعاملين وأعضاء هئية التدريس الذين مازالوا يؤدون أعمالهم بمقر الجامعة الجديد.