بعث أحمد بن عبد العزيز قطان، سفير خادم الحرمين الشريفين خطاب شكر لمعجب بن محمد الدوسرى، مدير عام خدمات الركاب والمبيعات إفريقياً ومدير "الخطوط الجوية السعودية" بمصر شكر فيه جميع العاملين بها ونوه بأن "الخطوط الجوية السعودية" مستمرة فى تحقيق أرقاماً قياسية، حيث تم نقل أكثر من 2 مليون راكب على متن 11، 770 رحلة منتظمة وإضافية فى الاتجاهين ما بين المملكة ومصر، وذلك بزيادة بلغت 7% فى عدد الركاب، و16% فى عدد الرحلات عن عام 2014.

وأكد السفير أن هذه الإنجازات تحققت "بفضلٍ من الله سبحانه وتعالى ثم بالجهود الصادقة والمخلصة التى بذلها أبناء "الخطوط الجوية السعودية" تحققت هذه الإنجازات بكفاءة ومهنية عالية انعكست على راحة الضيوف وكسب رضاهم، خاصةً مع ما تم من التجاوب لجميع الاحتياجات التشغيلية لاسيما خلال المواسم حيث جرى رفع السعة المقعدية فى الاتجاهين لتصبح 2، 714، 651 مقعد وذلك بزيادة 14% عن عام 2014".

وأضاف البيان أن لذوى الاحتياجات الخاصة والمرضى نصيبهم فى حرص "الخطوط الجوية السعودية" على تكريس جهودها فى العناية الفائقة بعملائها الكرام، حيث تم تقديم خدمة مميزة من محطة القاهرة لعدد 12، 406 راكب بكرسى متحرك، و13 نقالة، و116، 550 لحاملى بطاقة الفرسان، و147 طفل غير مصاحب.

وأشار لزيادة عدد الرحلات المغادرة من مصر إلى المملكة خلال إضافة 122 رحلة منتظمة إلى جدول الرحلات فى عام 2016 وهو ما يمثل إضافة 37 ألف مقعد بنسبة زيادة تبلغ 4% عن عام 2015م.

وأوضح البيان أن "الخطوط الجوية السعودية" بالاستمرار فى تشغيل رحلاتها من الرياض وجدة إلى مدينة شرم الشيخ دعماً للسياحة فى جمهورية مصر العربية الشقيقة، وكذلك زيادة رحلاتها خلال الأشهر القادمة وفقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود. بالإضافة إلى بدء تشغيل رحلات من "القاهرة" إلى "تبوك" لتصبح البوابة السادسة إلى المملكة بعد محطات جدة والرياض والمدينة والدمام وأبها، وأيضاً تم تشغيل خط سير الأقصر/جدة/الأقصر لخدمة قطاع العمرة، بما يلائم التطور فى الحركة المأمولة على إثر الشراكات الاقتصادية المتوقعة وزيادة حجم التبادل بين البلدين الشقيقين.