انتشر فيديو مساء أمس الإثنين لمزيع الشارع، أحمد رأفت، علي موقع "دوت مصر" للمشاركين في "الاحتفال" الذي حضره العشرات، وأقيم برعاية أمنية في ميدان التحرير أمس، حيث فتح الميدان لأنصار الانقلاب؛ فما وقفت المدرعات والقوات الخاصة والأمن المركزي حائلا دون دخول الرافضين للانقلاب.

وتمثلت الفضيحة التي أضحكت المصريين بشكل هستيري في الفيديو الذي نشره موقع "دوت مصر"  لمجموعة من أنصار الانقلاب، ومؤيدي قائده عبد الفتاح السيسي، والذي أظهر جهلا فاضحا بأسباب احتفال مصر بعيد الشرطة، أو الغرض من وجودهم بالميدان، مما اتضح منه أن أهدافهم من الحضور لم يتجاوز "الزيطة مع الزياطين" وفقا لتعبير أحدهم، أو التصوير وفقا لآخرين، بينما انعدمت الثقافة أو الوعي بأي شيء، بشكل تسبب في سخرية غير مسبوقة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تداول مرتادوها الفيديو بكثافة.

وكانت اللقطة الأكثر إثارة لأحد الضباط الذي طلب الوقوف إلى جوار المذيع حتى يقوم أحد الأشخاص بتصويرهما، موضحا له "أنه شرطة برضه".