قال السفير حسام القاويش، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن العلاقات المصرية-الروسية قوية جدا وممتدة على أكثر من مستوى، سواء الاقتصادي أو السياسي أو العسكري، موضحًا أن مذكرات التفاهم الأربعة التي تم توقيعها أمس مع روسيا، تأتي في إطار التعاون المشترك بين البلدين.

وأضاف «القاويش» خلال مداخلة هاتفية لغرفة الأخبار بفضائية «سي بي سي اكسترا»، الثلاثاء، أنه تم الاتفاق على تنفيذ منطقة صناعية روسية في منطقة محور قناة السويس، تشمل مصانع خدمية وتجميع السيارات، ومعدات زراعية والسفن والإلكترونيات وغيرها من المجالات الأخرى.

وأشار إلى توقيع اتفاقية اقتصادية أخرى بخلق صندوق اقتصادي مشترك برأس مال 10 مليار دولار، يسمح بدخول الاستثمارات الروسية بشكل مباشر في السوق المصرية، وخاصة الاستثمارات في محور تنمية قناة السويس.

وأكد أن هذه العلاقات الثنائية تصب في صالح البلدين، وتضيف مزيدا من التطور، وفتح آفاق جديدة للتعاون المشترك، وخاصة في مجال اكتشاف البترول، نظرًا لتقدم موسكو في هذا المجال.

وفيما يتعلق بعودة السياحة الروسية مرة أخرى، أكد على تناول هذا الأمر مع المسؤول الروسي الممثل للحكومة الروسية، والذي يزور مصر في الوقت الحالي، مؤكدًا على عودة السياحة الروسية قريبًا، بالإضافة لزيادة التعاون في هذا المجال بفتح مكاتب سياحية روسية في مصر، وزيادة عدد رحلات الطيران وفتح خطوط جوية جديدة.