يطلق مكتب التعاون الدولى التابع لسفارة سويسرا، بالتعاون مع المركز الدولى للأسماك وهيئة كير الدولية، ووزارة الزراعة المصرية، مشروعا جديدا لتحسين نشاط الاستزراع السمكى فى مصر بهدف زيادة إنتاج أسماك آمنة ومغذية وغير مكلفة باستخدام أنظمة استزراع مستدامة.


وقال بيان للسفارة السويسرية فى القاهرة تلقت «الشروق نسخة منه» إن المشروع يهدف أيضا إلى تعزيز مشاركة محدودى الدخل فى قطاع الاستزراع السمكى باعتباره قطاعا سريع النمو فى مصر.
يستمر مشروع «التحول المستدام لمنظومة السوق بقطاع الاستزراع السمكى المصرى» ثلاث سنوات ويستهدف خدمة نحو 44.7 ألف شخص بشكل مباشر و3.9 مليون شخص بشكل غير مباشر حيث تصل مساعدات المشروع إلى أصحاب مزارع الأسماك والتجار والباعة فى 7 محافظات هى: كفر الشيخ، والبحيرة، والشرقية، والفيوم، وبورسعيد، والمنيا، وبنى سويف، وذلك بميزانية تبلغ مليونى فرنك سويسرى.
ويعمل المشروع على ثلاثة محاور رئيسية: أولا، تدريب مزارعى الأسماك على تبنى أفضل ممارسات الإدارة فى مناطق الاستزراع السمكى القائمة بالفعل وزيادة فرصهم فى الحصول على سلالة البلطى النيلى، وهى السلالة المحسنة والأسرع نموا، المعروفة باسم «سلالة العباسة». أما المحور الثانى، فيتعلق بتشجيع ممارسة نشاط الاستزراع السمكى فى مناطق جغرافية جديدة، مع التركيز على الأنظمة التكاملية صغيرة النطاق. ويتطرق المحور الثالث إلى سبل تحسين نظم التسويق لمنتجات الاستزراع السمكى من خلال دعم بائعى السمك وتقديم المعلومات اللازمة للسوق وتأسيس نظام اعتماد لجودة البلطى النيلى المنتج فى المزارع السمكية.