شهدت شمال سيناء هطول الأمطار بغزارة على مختلف أنحاء المحافظة، وتجمعت مياه الأمطار بالشوارع الرئيسية والميادين فى شوارع مدن العريش وبئر العبد والشيخ زويد ورفح، وأعاقت حركة السير بها.

وقال المهندس محمد فهمى البيك، رئيس مدينة العريش، إنه تم الدفع بسيارت كسح مياه تابعة لمجلس المدينة وشركة المياه لشفط المياه وتيسير حركة السير.

وفى مناطق وسط سيناء، جرت المياه فى مسارات الوديان وبين الجبال دون أن تسبب قطع للطرق، وقال نصر الله محمد رئيس مدينة نخل، إنه جار متابعة الموقف من خلال غرفة عمليات ومتابعات لمسارت السيول بتعاون مشترك بين مجلس المدينة وقسم شرطة نخل والصحة، وكافة الجهات ذات الاختصاص.

من جانبهم استفاد الأهالى فى قرى الشيخ زويد ورفح من مياه الأمطار بتجميعها لشربها ومواجهة مشكلة نقص مياه الشرب فى مناطقهم، بتخزينها فى الـ"الهرابات" الخاصة بهم وهى خزانات المياه الجوفية، التى ينشرون أمامها مساحة مستوية من النايلون، أو يفردون الطين كأرضية، لتجرى عليها المياه وتصب فى هذه الخزانات لتتجمع، كما جمعوا المياه المتساقطة على أسطح منازلهم فى براميل للاستفادة منها لاحقا.

وقال المهندس عاطف مطر، وكيل وزارة الصحة بشمال سيناء، أن هذه الأمطار أفادت زراعات القمح والشعير المنتشره فى مناطق وسط سيناء إضافة إلى زراعات الخوخ واللوز فى مناطق الشيخ زويد ورفح وجميعها تعتمد على مياه الأمطار كوسيلة للرى.

وأعلن مصدر بغرفة عمليات شمال سيناء، أن المحافظة تشهد تقلبات جوية، ما بين سقوط أمطار ورياح شديدة البرودة، أثرت على تحركات المواطنين اليومية، وتواصل المحافظة حالة استنفارها بمختلف أجهزتها الخدمية والمستشفيات وغرف عمليات بمجالس مدن العريش وبئر العبد والحسنة ونخل والشيخ زويد ورفح تتصل بغرفة عمليات رئيسية بالمحافظة برئاسة السكرتير العام للمحافظة، ولم تتلق الغرفة حتى صباح اليوم إخطارات وبلاغات جراء الموجة الشتوية.