الطرق الصوفية تحتفل باستقرار رأس الحسين.. وعاشور: محبة أهل البيت سبب خير مصر

توقع رئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية، علاء أبوالعزائم، حل مجلس النواب الحالى خلال عام على الأكثر، مؤكدا أن مصيره سيكون مثل مصير سابقه، على حد قوله.


وقال شيخ الطريقة العزمية فى تصريحات لـ«الشروق»، على هامش احتفال الاتحاد العالمى للطرق الصوفية بـ«استقرار رأس الإمام الحسين فى القاهرة»، مساء أمس، إن «البرلمان لم يأت على المستوى المطلوب لإعانة مؤسسات الدولة على التقدم بالبلاد»، مضيفا: «كنا نأمل أن يعمل مجلس النواب بتناغم وإتقان أكثر من ذلك».
ووصف أبوالعزائم الرئيس عبدالفتاح السيسى بـ«الرجل المخلص للوطن»، لافتا إلى أن من حوله وبعض القيادات فى مؤسسات الدولة ما يزالون يعملون بطريقة الأنظمة السابقة، مؤكدا أن الرئيس لن يستطيع القضاء على الفساد ولا على رجال الفساد فى يوم وليلة، وأن هذا الفساد موجود منذ أكثر من ٣٠ عاما.
وطالب وكيل الأزهر الأسبق، محمود عاشور، المسئولين بتنفيذ واجباتهم بالشكل المطلوب، مشيرا إلى أن أهل البيت والصحابة لم يسعوا وراء رئاسة أو برلمان، وإنما كان سعيهم لله ورسوله، فكان كل منهم مثلا أعلى وقدوة.
وأضاف، خلال الاحتفال، أن الإمام الحسين كان نتاج تربية نبوية آلهية، فالنبى رباه ربه، وهو ربى أسباطه وأبيهم الإمام على، لافتا إلى أن خروج الحسين ضد يزيد بن معاوية، كان لله ولنصرة دينه، ولم تكن فيه مصلحة دنيوية، وأكد أنه لا يوجد شعب فى العالم يحب أهل البيت مثل المصريين، وأن سبب ما تشهده مصر من خير وأمان هو محبة شعبها لهم.
وقال الأمين العام للاتحاد العالمى للطرق الصوفية، الدكتور عبدالحليم العزمى، إن سبب خروج الإمام الحسين إلى العراق هو رغبته فى مواجهة الانحراف الأموى بتوريث الخلافة من معاوية ليزيد، لافتا إلى أن تصالح الإمام الحسن مع معاوية وتسليمه الحكم كان لمعالجة مرض الشك فى القيادة الذى أصاب المسلمين، إلا أن الإمام الحسين استشهد ليعالج مرض فقدان الإرادة.