أكدت النقابة العامة للمعلمين المستقلة، رفضها لإهانة المعلمين أصحاب واقعة القفز من أعلى سور مدرسة بمدينة الزقازيق بالرشقية، وإحالتهم للتحقيق من قبل مسئولى وزارة التربية والتعليم، مطالبة الوزارة بالاعتذار لهم بشكل رسمى بعدما تم حبسهم ثلاث ساعات داخل المدرسة دون فتح الباب لهم للخروج.

قال حسين إبراهيم الأمين العام لنقابة المعلمين المستقلة، فى بيان اليوم، إن أعمال تصحيح الامتحانات تنتهى فى الواحدة والنصف ظهر، والمعلمون ظلوا محبوسين لثلاث ساعات كاملة دون أى تحرك من أى مسؤول فى المدرسة أو الإدارة أو المديرية التعليمية لخروجهم، واستمرار حبسهم على يد عامل ترك محل عمله دون أى مراعاة لحقوق المعلمين المتواجدين بالمدرسة.

واستنكرا إبراهيم، تأكيد المتحدث الرسمى باسم الوزارة لإحالتهم للتحقيق، مؤكدة أنمركزه لا يمنحه هذ الحق، مطالبا الدكتور الهلالى الشربينى، بالاعتذار رسميا للمعلمين لحبسهم داخل أسوار المدرسة، مما يعد تعديا على كرامتهم، محذرا من استمرار تجاهل غضب المعلمين.

وكان مصدر مسئول بوزارة التربية والتعليم، قد كشف عن إحالة 9 معلمين بمدرسة أحمد عرابى بالزقازيق للتحقيق، بعد أن قفزوا من أعلى سور المدرسة، أمس الثلاثاء، عقب انتهائهم من تصحيح أوراق الإجابات الخاصة بالشهادة الإعدادية.