رغم التعتيم الإعلامى والهجوم الشرس الذى يشنه إعلام الانقلاب وبعض وسائل الإعلام الآخرى التى ترى أنها لم تتأكد من الأحداث بعد، دخلت داخلية الانقلاب فى حالة "صرع" مع دعوات الحشد التى أكدت على سلميتها مهما حدث، وأنها ستبدأ اليوم (الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير)، وسوف تستمر فيما بعد لاسقاط الانقلاب.

ورغم الحصار الأمنى التى تشهده عدة مناطق ومحافظات مصر، إلا أن ميلشيات الانقلاب أبت أن يمر يوم هو مكتوب بإسم ثوار مصر دون إراقة الدماء.

فقد قامت ميلشيات الأمن الوطنى مدعومة بالقوات الخاصة بتصفية اثنين من رافضى الانقلاب داخل شقة سكنية بمدينة السادس من أكتوبر فى محافظة الجيزة صباح اليوم الإثنين، زاعمه كعادتها أنهم بادروا بإطلاق الرصاص رغم أن الشهود يؤكدون أن الاقتحام كان مفاجئ ثم قام رجال الشرطة بإطلاق الرصاص بطريقة عشوائية.

وزعمت أنه تبين بعد تصفيتهما أنهما من المطلوبين على ذمة قضايا متعلقة بالتحريض على العنف.
 
كما قامت ميلشيات الانقلاب أيضًا بتصفية شاب آخر بمنطقة كفر حكيم التابعة لمركز كرداسة فى محافظة الجيزة، دون أن تدلى بأى تفاصيل بعد تفاقم الغضب بين المواطنين على مقتل الشاب.

كما قامت أيضًا ميلشيات الانقلاب بتصفية شابين آخرين بمنطقة المطرية التابعة لمحافظة القاهرة صباح اليوم الإثنين بعدما قامت باطلاق قنابل الغاز والرصاص على احدى المسيرات بالمنطقة.

وحسب الشهود فإن الضحية الأولى تدعى محمد سعيد والذى توفى إثر إصابتة برصاصة مباشرة فى الرأس، ولم يتسنى لنا التأكد حول الضحية الثانية.

وقامت ميلشيات الانقلاب أيضًا بتصفية شاب فى العقد الثانى من عمره بمحافظة بنى سويف لم يتسنى لنا أيضًا التأكد من هويتة حتى الآن.

وبحسب شهود العيان، فإن الشهيد فى العقد الثانى من عمره، وقد استشهد عقب اعتداء قوات الانقلاب على مسيرة حاشدة بإحدى القرى فى المحافظة. 


ورغم تعدد البلاغات إلى أنه لم يتسنى التأكد سوى من حالة واحدة بمحافظة كفر الشيخ، حيث فقد طفل لعينية أثناء فض أمن الانقلاب لتظاهرة صباحية بالمحافظة.

وبحسب مصدر مطلع، فإن الطفل "محمد .ع" ،فقد عينه اليسرى ،عقب دخوله إحدى خراطيش الانقلاب بعينه.

وعلى الصعيد الآخر يشن أمن الانقلاب حملات اعتقالات موسعة خاصًة يوم أمس وكان أبرز هؤلاء المعتقلين، إيمان جمال، عضو أمانة المرأة بحزب "الاستقلال"، وذلك يوم أمس أثناء توجهها إلى منزلها وتم اخفائها قسريًا حتى ظهرت بنيابة عابدين فى وقت سابق من صباح اليوم الإثنين.

كما قامت ميلشيات الانقلاب باعتقال شاب وفتاة أيضًا صباح اليوم من منطقة حدائق المعادى فى احدى المسيرات التى خرجت من هناك وذلك بواسطة "توك توك"؛ حيث كانت مسيرة مفاجئة قد انطلقت، صباح اليوم، من أمام مسجد الفردوس بحدائق المعادي.

ورفع المشاركون في المسيرة، شعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، كما نظموا هتافات رافضة لنظام الانقلاب الذي لم يأت على البلاد إلا بالخراب، بحسب ما قاله المشاركون في المسيرة.
وكانت التظاهرة تتحرك في سرعة شديدة؛ بسبب مطاردة قوات الأمن لها ومحاولة الاشتباك معها؛ حيث اختتمت التظاهرة بالقرب من كوبري دار السلام، فيما أكد المشاركون أن "اليوم الثوري" بالمعادي، بحسب تعبيرهم، ما زال طويلًا وسيكون هناك مفاجآت قوية خلال الساعات القادمة لقوات الأمن.