التقى الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، الدكتور محيي الدين عفيفي، الأربعاء، جميع وعاظ الأزهر الشريف من محافظات بورسعيد، والشرقية والإسماعيلية والقليوبية ودمياط، حيث تم بحث سبل النهوض بالوعاظ وتأهيلهم، والتأكيد على أهمية مناقشة القضايا المعاصرة التي تتعلق بالشباب وبمشكلاته في هذه الفترة الحرجة التي تحتاج إلى الوعي والمسؤولية.

وبحسب بيان صادر عن "عفيفي"، فقد أكد، خلال اللقاء، على ضرورة إلمام الشباب بالمهارات التي تتطلبها أسواق العمل، موضحا "أننا بحاجة إلى قوة الفكر والمعرفة والوعي"، مشيرًا إلى أن هذه الموضوعات تعد ضمن خارطة عمل وعاظ الأزهر مع الشباب.

وأضاف الأمين العام، أنه "ينبغي للوعاظ أن يتخلوا عن الأساليب النمطية التي ملها الناس، وأن يعتمدوا على اليسر والوضوح والمنهجية في مناقشة القضايا وتصحيح المفاهيم الخاطئة"، مؤكدًا ضرورة العمل على حل مشاكل جميع الوعاظ على مستوى الجمهورية وتفعيل دورهم الدعوي حتى يقوموا بأداء رسالتهم على أكمل وجه.

كما استعرض الأمين العام مع الوعاظ المشاكل التي تواجههم وتعرقل مسيرة العمل، مشيرًا إلى أنه سيتم خلال الأسابيع القادمة تزويد كل واعظ في الأزهر بالدفعة الأولى من الكتب المهمة التي تساعده على مناقشة المفاهيم والرد على دعاوى الجماعات المتطرفة والشبهات التي تؤدي إلى إثارة الشكوك وزعزعة الأمن والاستقرار.

وتابع عفيفي أن لقاء محافظة الشرقية يأتي ضمن الجولات الميدانية الأسبوعية التي يلتقي فيها الأمين العام بجميع وعاظ الأزهر على مستوى الجمهورية، من خلال خطة عمل ورؤية متجددة لأهم القضايا، وطرح الآليات المناسبة والواقعية والعملية في التواصل مع الناس؛ بما يصحح المفاهيم المغلوطة، ونشر التعاليم الصحيحة للإسلام التي تُجسد الفهم الحقيقي للدين ورسالته السامية.