بأحد المحلات الصغيرة أمام جامع الأزهر الشريف بحى الحسين يجلس عبد الكريم أو كما يحب أن يناديه أصدقائه وزبائنه بالأسطى عبد الكريم أمام ماكينة الخياطة ليصلح الأحذية التالفة لتعود لحالتها من جديد .

الأسطى عبد الكريم ليس مصلح أحذية عادى لكنه حاصل على دبلومة فى التجارة لذلك يناديه بعض جيرانه بالدكتور كريم وعن قصة عمله بتصليح الأحذية رغم حصوله على مؤهلات عليا يتحدث عبد الكريم قائلاً:”أنا أسمى عبد الكريم كريم وشهرتى كريم عندى 76 سنة وأعتبر أشهر “جزمجى” فى مصر وحصلت على بكالوريوس تجارة ودبلوم فى إدارة مشروعات صناعية من إحدى الجامعات الألمانية و أجيد التحدث وقراءة بثلاث لغات وهى الإنجليزية والألمانية والفرنساوى خاصة الإنجليزى والألمانى أجيدهم إجادة تامة وأنا دلوقتى على المعاش وليا أبن بيشتغل معايا بالمحل وحاصل على بكالوريوس حاسبات ونظم معلومات وعلمته المهنة من صغره”.

وأضاف :”أنا أول واحد أشتغل فى رفا جلود الأحذية وأنا بعتبر الشهادات دى ليا أنا مش للوظيفة ومش بحب حد يقولى يا دكتور لأنى بنبسط من اللى بيقولى يا أسطى لأنى بفتخر إنى صاحب حرفة نادرة فى مصر لكن دلوقتى كبرت وأبنى البركة فيه لأنى مش بقدر أمشى وصحتى أصبحت على قدى ومعاشى قليل بس الحمد لله ليا دخل تانى لكن المفروض الدولة تدينى معاش كويس أعيش منه لأنى بشترى منه الدواء “

وأنهى حديثه لكاميرا”فيديو7 قناة اليوم السابع “:”أنصح كل الشباب إنهم يتعلموا مهنة بجانب الدراسة ومايستنوش الوظيفة “