تقدم المستشار محمد سماحه إبراهيم، بطلب إلى رئيس مجلس الدولة لإنهاء ندبه بوزارة العدل بقطاع التعاون الدولى.

وبرر المستشار سبب طلب إنهاء ندبه، لما بدر من وزير العدل بشأن تناوله مجلس الدولة قسم التشريع بما يقلل من هيبته ويعد تدخلا فى شأن قضائى مستقل .

وجاء نص طلب إنهاء ندب المستشار محمد سماحه كاالتالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
" ولا يحزنك قولهم إن العزة لله جميعا هو السميع العليم "
صدق الله العظيم
معالى الاستاذ المستشار الدكتور / شيخ قضاة مجلس الدولة _ أصحاب المعالى السادة المستشارون / نواب رئيس مجلس الدولة وأعضاء المجلس الخاص .

تحية طيبة وبعد

فقد تعملنا من معاليكم معنى القيم والمبادىء وقواعد الإنصاف والعدالة وتعلمنا منكم كيف يكون القاضى بحق تعلمنا متى يتحدث القاضى ومتى يصمت وأن لكل حادث حديث ولكل مقام مقال .
فقد تابعنا ببالغ الحزن والألم ما صدر من السيد المستشار وزير العدل بشأن تناوله مجلس الدولة قسم التشريع بما ينال من هيبته ويقلل من عليائه بشكل ينطوى على تدخل غير مقبول وغير مسبوق فى شأنه القضائى ناسيا أو متناسيا أن لمجلس الدولة إستقلال لا يمس ولا ينتقص منه ولقد كان للبيان الصادر منكم فى هذا الشان عظيم الأثر فى نفوس قضاة مجلس الدولة شيوخا وشبابا وحيث عبر هذا البيان عما يجيش بالصدور وأعطيتم المعنى والقدوة ـ فالقاضى حينما يلتزم الصمت يكون فى صمته قيمة فما بالنا لو تحدث
ولقد شرفت بإختياركم لى للعمل ندبا بوزارة العدل قطاع التعاون الدولى ونظر لأننى قد التحقت للعمل بهذا المكان لكونى أشرف بالعمل بحصن الحقوق والحريات ملاذ الضعفاء وصرح العدالة والذى يسطر يوما بعد يوم بأحرف من نور قيم الحق والعدل بأحكامه وإفتاءه وتشريعه .

وإزاء ما بدر من المستشار وزير العدل فى حق مجلس الدولة، فإن نفسى تأبى الاستمرار فى هذا الندب.