قالت صحيفة ميرور البريطانية اليوم الأربعاء، إن زعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أصدر أوامره باطلاق بالونات محشوة بورق الحمام المستخدمة وأعقاب السجائر والمناديل القذرة والقمامة، والمزودة بجهاز مفجر، ثم ارسالها إلى أجواء الجارة الجنوبية وتفجيرها فوق السكان، في تطور غريب للحرب الإعلامية التي تشهدها الدولتان.

وأضافت الصحيفة، إلى أن هذا الإجراء اتخذته كوريا الشمالية ردا على قيام جارتها الجنوبية باطلاق بالونات واذاعة موسيقى غربية في مكبرات الصوت منذ أيام.

ومن جانبها قال المتحدث باسم حكومة كوريا الجنوبية إن الأجهزة الامنية تمكنت من التقاط بعض البالونات التي لم تنفجر، وقامت بتحليل محتواها فوجدتها عبارة عن أنواع مختلفة من القاذورات، وقال متحدث باسم الجيش الكوري الجنوبي لصحيفة ديلي ميل:”لقد كنا نظن بأن كوريا الشمالية قامت بهجوم كيميائي على دولتنا، ولكننا تفاجأنا بأنها مجرد قاذورات”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحدود بين البلدين تشهد توترا منذ أن أجرت كوريا الشمالية تجاربها الصاروخية ردا على المناورات التي تجريها الجارة الجنوبية بمشاركة القوات الأمريكية في شبه الجزيرة الكورية.