التقى وزير الخارجية السودانى إبراهيم غندور، اليوم الأربعاء، بالخرطوم، بوفد المجلس المصرى للشئون الخارجية، برئاسة السفير عبد الرؤوف الريدي، حيث تناول اللقاء علاقات البلدين على المستوى الشعبى، وما يمكن أن يلعبه المجلس المصرى للشئون الخارجية، ونظيره السودانى من أجل تطوير علاقات البلدين والشعبين الشقيقين.

واستعرض غندور،-خلال اللقاء- مع الوفد الدبلوماسى المصرى، مسار العلاقات بين البلدين فى مختلف جوانبها، وأشار-فى هذا الصدد- إلى دور المجلسين فى تحقيق التكامل بين السودان ومصر.

وبدوره، أكد السفير عبد الرؤوف الريدى، عمق ومتانة العلاقات التى تربط بين شعبى وادى النيل فى مصر والسودان، والتى تنعكس إيجابا على تحقيق نتائج إيجابية ومثمرة لتلك الزيارة.

تجدر الإشارة، إلى أن وفد المجلس المصرى للشئون الخارجية يزور السودان بدعوة من الدكتور حسين سليمان أبو صالح، رئيس المجلس السودانى للشئون الخارجية، بغرض توثيق العلاقات بين المجلسين ودورهما فى تفعيل مؤسسات المجتمع المدنى فى مصر والسودان.