تسائلت الكاتبة فاطمة ناعوت، عن "شجيع السيما" الذى يمكنه أن يقدم بلاغاً ضد رئيس الجمهورية بتهمة إزدراء الأديان، كما يتم التقدم بكثير من البلاغات بهذه التهمة مع كثير من الكتاب والمفكرين.

وكتبت ناعوت فى تدوينه لها عبر حسابها على "فيس بوك"، " الرئيس متهم بازدراء الأديان أين هو 'شجيع السيما' الذي سيقدم بلاغًا فى دولة الرئيس بتهمة ازدراء الأديان لأنه قال: 'الجنة مش لنا احنا بس"، أى: "ليست لنا نحن المسلمين وفقط"، وبالمناسبة هذا هو عينُ ما أؤمن به أنا أيضا تمام الإيمان.
وتابعت : "أنا الآن في انتظار مراهق جديد جسور يرفع ضد الرئيس، وضدى أيضًا قضية "ازدراء أديان" بموجب المادة (غير الدستورية) رقم ٩٨(و) من قانون العقوبات على حد قولها، وهي المادة التى حوكمت بموجبها وقُضى بحبسى سنوات كما اللصوص وقطاع الطرق وخونة الأوطان.