قال حافظ أبو سعدة، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن «اعتداء أمناء الشرطة على الأطباء في مستشفى المطرية انتهاك جسيم، ويكشف عن سطوة أمناء الشرطة».

وأضاف «أبو سعدة» عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الأربعاء، «أمناء الشرطة بعد أن قاموا بالاعتداء وسحل أحد الأطباء حرروا محضر، فتم احتجاز الأطباء باعتبارهم متهمين، واضطروا للتنازل عن بلاغهم؛ حتى لا يتم احتجازهم في قسم المطرية، أي أن يعودوا مرة أخرى للأمناء ليكملوا عليهم».

وتابع «حماية المستشفيات مبدأ في كل الدول حتى أثناء الحروب، ولا يجوز الاعتداء عليها أو دخولها بالقوة أو الاعتداء على أطقم الأطباء والممرضين».

يُذكر أن عدد من أطباء مستشفى المطرية العام، قد وجهوا اتهامات لثمانية أمناء شرطة، بالاعتداء على طبيبين بالمستشفى، فجر الخميس الماضي، وسحلهما بحجة رفض الأطباء تحرير تقرير طبي لأمين شرطة مصاب بجرح قطعي.

ومن جانبها، أصدرت نقابة الأطباء بيانًا أعلنت فيه تقديم بلاغ رسمي للنائب العام ضد أمناء الشرطة المتهمين في هذه الواقعة، ومطالبة وزير الداخلية باتخاذ الإجراءات التأديبية ضدهم، والإغلاق الاضطراري لمستشفى المطرية.