قام القنصل العام فى الرياض ماجد مصلح بزيارة مدينة وادى الدواسر جنوب العاصمة السعودية لمتابعة تداعيات حادث إطلاق النار على مواطنين مصريين ولقاء مسئولى الجانب السعودى فى الإدارات المعنية.

وكانت شقيقان مصريان قد تعرضا مؤخرا لإطلاق نار بمدينة وادى الدواسر من قبل مجموعة من الشباب تناولوا وجبة العشاء فى مطعم يعمل به الشقيقان، وأصيب إحدهما بطلقين ناريين فى الصدر والساق اليسرى مع كسر بعظمة الفخذ وأصيب الأخر بطعنة من سلاح أبيض فى الصدر.

وذكر بيان للقنصلية اليوم الأربعاء، أن القنصل العام التقى خلال الزيارة بمدير المستشفى التى يرقد بها الشقيقان والذى أكد أنه يتابع الحالة الصحية للأخوين حيث أفاد باستقرار حالتيهما ويمكن لأحدهما مغادرة المستشفى خلال أيام، أما الآخر فتستدعى حالته نقله إلى الرياض.

من جانبه، أعرب القنصل العام لمدير المستشفى عن شكره لاهتمامه بهذين المصابين، وكذا ما يقدمه من خدمات للمرضى المصريين بالمدينة.

كما التقى القنصل العام بمحافظ وادى الواسر أحمد الدخيل الذى أكد متابعته المستمرة للحادث كما أكد اهتمام الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض شخصيا بالموضوع والوقوف على تطوراته.

من جانبه، أعرب القنصل العام عن شكره للجهات السعودية على الاهتمام والمتابعة، مؤكدا أن هذا الأمر ليس بالغريب على الأشقاء بالمملكة.

كما التقى القنصل العام بمدير الشرطة العقيد منيف العتيبى الذى أفاد بتحديد الجناة وأنه جارى القبض عليهم وأكد أن الشرطة لا تألو جهدا لسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

من ناحية أخرى، التقى القنصل المصرى خلال تواجده بالمدينة بمديرى السجن وإدارة الوافدين كما التقى بالمحتجزين هناك من أبناء الجالية ومنهم 3 بإدارة الوافدين، وأكد القنصل العام أنه جارى إنهاء إجراءات سفر المحتجزين بإدارة الوافدين خلال إسبوع.

كما التقى القنصل العام بمدير مكتب العمل مناحى القحطانى لمناقشة الموضوعات فى نظامى العمل والإقامة.

كذلك التقى ببعض المواطنين المصريين للاستماع إليهم والاطمئنان على أوضاعهم الذين أكدوا استقرار أوضاعهم بالمملكة وإقامتهم فيها على مدار سنوات دون مشاكل تذكر.