التقى الدكتورعباس شومان وكيل الأزهر ، وفدا من أئمة بورما المشاركين فى الدورة التدريبية لأئمة العالم الإسلامى ، التى تقيمها للجنة العليا للدعوة الإسلامية بالأزهر الشريف.

واطلع الأئمة، وكيل الأزهر على ما يحدث فى الساحة البورمية من اضطهاد للمسلمين وارتكاب أفظع أنواع الجرائم اللاإنسانية ضد النساء والأطفال، مؤكدين اعتزازهم وتقديرهم للدور الذى يقوم به الأزهر الشريف تجاه المسلمين فى بورما ، مثمنين مساندة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ، الدائمة لقضيتهم .

وقال وكيل الأزهر إن مسلمى بورما يعانون أشد المعاناة ويتحملون ما لا يتحمله بشر من اعتداءات وحشية يندى لها الجبين ، مطالبا دول العالم المتحضر بضرورة العمل على إعطاء مسلمى بورما حقوقهم .

وأكد وكيل الأزهر أن الأزهر الشريف يتضامن تضامنا كاملا مع مسلمى بورما ويندد بكل صور القمع الوحشية التى يتعرض لها من ينتمى إلى الدين الإسلامى هناك، مؤكدا أن الأزهر يقدم كل الدعم لهم حتى ينالوا حريتهم الإنسانية والعقدية ليتمكنوا من الحياة فى أمان وسلام.