قال الدكتور أيمن حمادة، مدير عام الأنواع والأجناس بوحدة التنوع البيولوجى بوزارة البيئة، إن الوزارة تواصل رصد ترعة الإسماعيلية بمسطرد بعد ضبط تمساح منها يوم الخميس الماضى بعدما قال بعض الأهالى بوجود تمساح آخر بالترعة.

وأضاف الدكتور أيمن حمادة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن فريق الرصد مسح الترعة حتى أمس الثلاثاء بالمنطقة التى تم بها ضبط التمساح الأول لكن لم يتم رصده، كما تم التواصل باستمرار مع الأهالى للتعرف على من رأى التمساح مرة أخرى بالترعة.

وأشار الى أن الوزارة أوقفت الرصد باستخدام المراكب النيلية منذ الأمس وبدأت فى الرصد من على شاطئ الترعة مشيرا الى أن هذا النوع من الرصد سيستمر حتى غدا فقط وسيتوقف الفريق حال عدم رؤيته لتمساح مؤكدا أن فترة الرصد هذه كافة جدا لرؤية اى كائن بالترعة .

وأوضح، أن الوزارة بدأت فى التواصل مع وحدة رصد التماسيح بأسوان للتأكد من أسباب تكرار ظهور التمساح بترعة ومصرف مرتين خلال عام، مشيرا إلى أنهم يشكون فى 3 أسباب رئيسية وراء وجود تلك التماسيح، حيث يتمثل الأول فى التجارة الشرعية بالمخالفة للقانون المصرى والاتفاقيات الدولية، أما الاحتمال الثانى هو أن يكون هذا التمساح انتقل مع مراكب الصيد من بحيرة ناصر إلى الترعة، أما الاحتمال الثالث وفقا لما ذكره الخبراء أن التمساح أتى إلى ترعة بعدما بدأت الحكومة فى فتح بوابات السد العالى لملء الترع، وبالتالى انتقل من بحيرة ناصر إلى النيل، مؤكدا ان هذا احتمال ضعيف والوزارة تحاول معرفة أسباب تواجد التمساح فى غير مكانه الطبيعى بناءً على أراء الخبراء.