شهد مؤتمر تقييم الأثر البيئى والاجتماعى لمشروع شركة بريتش بيتروليم للغاز بمدينتى إدكو ورشيد، مشادات عنيفة بين عدد من الأهالى وقيادات الشركة الاستثمارية، للمطالبة بتوظيف أبنائهم فى المشروع الجديد متهمين إدارة الشركة بعدم الشفافية فى مسابقات التعيينات الجديدة.

كما طالب المشاركون بمراقبة صارمة للآثار البيئية والاجتماعية للمشروع من قبل الأجهزة الحكومية، وفوجئ المشاركون فى المؤتمر بقيام عدد من الشباب بترديد هتافات مؤيدة للشركة خلال المناقشات رافعين لافتات باللغتين العربية والإنجليزية لدعم المشروع الجديد المثير للجدل ما أثار امتعاض الحضور.
من جانبه أكد الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة دور الاستثمارات الأجنبية فى دعم الاقتصاد المصرى ودعم تنمية المجتمع المحلى، مضيفا أنه لابد من تقييم موضوعى لآثار المشروعات المقامة على الأراضى المصرية بشكل علمى دون مزايدات سياسية أو اجتماعية.

شارك فى المؤتمر المهندسة نادية عبده نائب محافظ البحيرة والدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور واللواء عزيز إدوارد نائب مدير مدير أمن البحيرة والمهندس جمال حجازى نائب الشركة القابضة للغازات والمهندس نادر زكى رئيس شركة بريتش بيتروليم مصر، وجيرى جيكريك مدير عام مشروعات غرب الدلتا لإنتاج الغاز ومحمود رشاد ومحمد زين الدين وأحمد العرجاوى أعضاء مجلس النواب بالإضافة إلى كل الجهات المعنية بالمشروع وجهاز شئون البيئة وأساتذة كلية العلوم بجامعة الإسكندرية وذلك لعرض نتائج الدراسات والرد على كل الاستفسارات الخاصة بالأثر البيئى للمشروع.

يذكر أن هذا المشروع تزيد استثماراته على 12 مليار دولار لتوفير أكثر من 25% من احتياجات مصر من الغاز الطبيعى حيث سيتم تخصيص إنتاجه بالكامل للسوق المحلى لتلبية الاحتياجات المطلوبة من الغاز، وسيبدأ الإنتاج المبكر للمشروع فى عام 2017 ويستمر لمدة 40 عامًا فى 5 حقول رئيسية لاستخراج الغاز من المياه العميقة التى تقع على بعد 85 كم من شاطئ البحر أمام سواحل إدكو ورشيد وتنتج 1300 قدم3/يوم بالإضافة إلى ما يقدر بـ5 تريليونات قدم مكعب من مكثفات الغاز.

كما قامت الشركة الاستثمارية فى يناير الماضى بتوقيع عقود برامج الخدمة المجتمعية للمشروع بهدف تطوير ورفع كفاءة القطاعات الخدمية الرئيسية للمجتمع المحلى المحيط بمركزى رشيد وإدكو فى قطاعات الصحة والتعليم والقروض الحسنة الصغيرة بقيمة 15 مليون جنيه.