أعلنت وزارة الداخلية عن ارتباط الإرهابيين اللذين لقيا مصرعهما فى تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة أثناء القبض عليهما، الأربعاء، بمنطقة حدائق المعادى، بالمسئول عن تنظيم «أجناد مصر».

وقالت «الداخلية» فى بيان رسمى لها، إنه فى إطار جهود وزارة الداخلية لملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة فى عدة حوادث إرهابية، توافرت معلومات مؤكدة حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية المسلحة والمرتبطين تنظيميا بالقيادى الإرهابى المتوفى أحمد جلال أحمد محمد اسماعيل «اسمه الحركى سيف» مسئول ما يسمى بتنيظم «أجناد مصر» الإرهابى، السابق تورطه فى تنفيذ العديد من العمليات بالعقار رقم 2 شارع الإمام حسن على المتفرع من شارع عبدالحميد مكى بالبساتين، وكرا للاختباء وتصنيع المواد المتفجرة، والانطلاق منه لتنفيذ عمليات عدائية، ردا على مصرع القيادى المذكور مؤخرا فى مواجهة أمنية.

وأضافت «الوزارة» أنه تم على الفور بعد تقنين الإجراءات الأمنية اللازمة استهداف وكر اختباء العناصر الإرهابية، وحال استشعارهم بتواجد القوات، بادروا بإطلاق أعيرة نارية تجاههم، فتم التعامل معهم لمدة قاربت الست ساعات، حرصا من القوات على سلامة المواطنين بالعقار والقاطنين بالمنطقة.

وأشارت وزارة الداخلية الى أن تبادل إطلاق النار أسفر عن مصرع الهارب محمد عباس حسين جاد 33 سنة، المطلوب ضبطه فى القضية 621 / 2014 حصر أمن دولة عليا «تحرك كتائب حلوان»، والمدعو «محمد أحمد عبدالعزيز» 25سنة، مشيرة إلى أنه بتفتيش الشقة عثر بداخلها على بندقيتين آليتين، وآر بى جى مزود بمقذوف، وطبنجة حلوان مبلغ بسرقتها من مديرية أمن السويس، وكمية من الذخائر والعبوات المتفجرة، ودوائر كهربائية معدة لتجهيز العبوات الناسفة، ولوحات معدنية «هيئة سياسية» تابعة لسفارة ماليزيا، بالإضافة إلى كمية من المواد المستخدمة فى تصنيع العبوات المتفجرة.

وأوضحت، أن المذكورين من العناصر الإرهابية المتورطة فى تنفيذ العديد من الأعمال العدائية، أبرزها اغتيال أحد مجندى القوات المسلحة بطريق الأوتوستراد مؤخرا، واغتيال أمين شرطة معين لتأمين متحف الشمع بحلوان، وآخر من قوة مباحث قسم شرطة حلوان، وتفجير عبوة بسيارة أحد ضباط الشرطة بإدارة الطرق والمنافذ أثناء سيره بالقرب من ميدان الشهداء بحلوان، واغتيال البدوى خالد المنيعى من أبناء سيناء بدعوى تعاونه مع الأجهزة الأمنية بسيناء، وتفجير كمين أمنى تحت الانشاء بالأوتوستراد، وإحراق وحدة مرور حلوان، ونجدة حلوان، وإضرام النيران بنقطتى شرطة مساكن الزلزال وعرب الوالدة بحلوان.

كما تبين ضلوعهما وعناصر مجموعتهما فى الإعداد والتخطيط لتنفيذ عمليات عدائية لاغتيال واستهداف بعض الشخصيات العامة والسياسة ورجال الشرطة والجيش بالمنطقة المركزية ، وقد تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة واخطار النيابة لمباشرة التحقيق.