استقبل السفير أسامة المجدوب، مساعد وزير الخارجية لشئون دول الجوار فرناندو جنيلينى المبعوث الأوروبى لعملية السلام فى الشرق الأوسط والوفد المرافق، حيث تناول اللقاء الأوضاع الحالية فى الأراضى الفلسطينية والوضع الداخلى فى إسرائيل وتأثيرهما على فرص إحياء عملية السلام، وتم التشاور حول ما يمكن طرحه من أفكار لإحياء المفاوضات بين الجانبين.

وشدد فرناندو على موقف الاتحاد الثابت على الدفع بقبول حل الدولتين، مؤكداً حرص الاتحاد الأوروبى على التشاور مع الدول الإقليمية وعلى رأسها مصر لدورها المحورى.

ومن جانبه، أشار المجدوب إلى أن مصر تضع القضية الفلسطينية على قائمة أولوياتها وتحرص دوماً على التشاور مع الجانب الفلسطينى والأطراف الدولية والعربية الفاعلة خاصة فى ضوء سعيها لاستثمار عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن لدفع عملية السلام.