كشف الدكتور خالد فهمى، وزير البيئة عن أن الوزارة تدرس إطلاق حملة توعية ضد الأكياس البلاستيكية، لخطورتها على البيئة؛ لأنها لا تتحلل، على عكس الأكياس الورقية، فأول كيس بلاستيك تصم تصنيعه مازال موجودا حتى الآن، على حد قول الوزير.

وقال فهمى فى تصريح خاص لـ«الشروق» إن الوزارة تريد العودة إلى الاعتماد على الأكياس الورقية، لأنها صديقة للبيئة وغير مضرة بالصحة العامة، وذلك من خلال توفيرها فى الأسواق بأسعار تقل عن نظيرتها البلاستيكية المضرة.

وفى سياق متصل أكد فهمى أن وزارة البيئة تدرس مقترحا بربط رسوم «ترخيص/ تجديد» تراخيص السيارات بإلزام صاحب الرخصة بزراعة أشجار لامتصاص العوادم والغازات والملوثات الخارجة من السيارات، أو تخصيص نسبة من رسوم التراخيص لميزانية التشجير.

وأشار الوزير إلى أن عوادم السيارة الواحدة تحتاج إلى 17 شجرة لامتصاص الكاربون الخارج منها، وتبحث الوزارة إمكانية تطبيق المقترح بالتنسيق مع الشركات الكبرى، ورفع الوعى البيئى، خاصة بين الأطفال، وذلك بربط الأطفال بمفاهيم البيئة والأشجار ومكافحة التلوث، عبر تشجيعهم على زرع أشجار تسمى باسم كل واحد منهم.