أعلن عمرو دراج القيادي بجماعة الإخوان المسلمين استقالة 15 عضوا مما يسمى بـ المجلس الثوري المصري نظرًا لابتعاد قيادة المجلس عن الأهداف التي تأسس من أجلها. حسب البيان.

 

وذكر في بيان نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بالنظر للتطورات التي مرت بنا في المجلس الثوري خلال الأشهر الأخيرة، وما لمسناه من تغييرات في خطاب قيادة المجلس وابتعادها عن الأهداف التي تأسس من أجلها، دعمًا للثورة المصرية واستعادة الشرعية، والمتمثلة في توسيع قاعدة مقاومة "الانقلاب" وضم أطياف واسعة من المصريين من كل الاتجاهات لتحقيق هدف إسقاطه لاستعادة الشرعية والمسار السياسي والديمقراطي للبلاد، وما تواتر مؤخرًا من أحاديث وبيانات صادرة عن بعض قيادات المجلس ذات توجه أحادي إقصائي بعيدًا عن آليات العمل الجماعي، وبعد أن استنفذنا كل وسائل التأثير الممكنة وفقًا لآليات العمل الجماعي، كان هناك إصرار علي نفس المسلك مما لم يعد معه ممكنا الاستمرار".

 

وتابع: "ولذا نعلن عن استقالاتنا من المجلس الثوري متمنين لمن تبقى من زملائنا التوفيق".

 

وأضاف: "وسنظل أوفياء لقيم الثورة التي نؤمن أنها ستنتصر ، من الساعين لتحقيق الاصطفاف الوطني الذي بدونه لن تتحقق أهداف ثورة 25 يناير، ولن ندخر جهدا في ذلك بإذن الله".

 

والموقعون هم: “أ. أحمد البقري. عضو المكتب التنفيذي ورئيس مكتب الشباب، أ. أحمد رشدي. عضو الهيئة العليا، د. أسامة رشدي. عضو المكتب التنفيذي ورئيس المكتب القانوني والحقوقي، أ. إسلام الغمري. عضو الهيئة العليا، أ. خالد الشريف. عضو الهيئة العليا، أ. د. صفي الدين حامد، أ. د. عمرو دراج عضو المكتب التنفيذي ورئيس المكتب السياسي، النائب أ.عامر عبدالرحيم، الشيخ/ عصام تليمة، أ. قطب العربي. عضو المكتب التنفيذي ورئيس مكتب التواصل، أ. مايسة عبداللطيف عضو الهيئة العليا، أ. سمير الوسمي، أ. هيثم أبو خليل. عضو الهيئة العليا، أ. ياسر فتحي عضو المكتب التنفيذي، أ. ياسر صديق".