يوسف القرضاوي

رد الدكتور محيى الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، على الدكتور يوسف القرضاوي، فيما يتعلق بما نشر عن دعوته للشباب والمصريين للخروج، في ذكرى ثورة 25 يناير، تعبيرا عن رفضهم للواقع الحالي.

وقال عفيفي إن «مثل هذه الدعوات تتنافى مع أبسط قواعد الإسلام، هذا الإسلام الذى يعلمه والذى درسه ودرسّه الدكتور القرضاوي وهو يعلم أن من أبرز مقاصد الشريعة المحافظة على الأرواح والأموال والأعراض والعقول والنسل».

وتابع: «مثل هذه الدعوات تحرض على إزهاق النفوس وإحراق الأخضر واليابس مما يتنافى مع مبادئ وقواعد الإسلام، هذا الإسلام الذى جاء ليرعى حرمة الإنسان والحيوان والنبات والجمادات، أن هذه الدعوات ضد مراد الله».

واختتم: «نحن نعلم التحديات التي تمر بها مصر، والتحديات الراهنة التى تتطلب من كل مواطن أن يستشعر المسئولية فى مواجهة تلك التحديات، ومن أبسط معانى المسئولية أن نعلم ما يراد لهذه البلد وكلا منا لديه مسؤولية، نقول هذا ديانة لله سبحانه وتعالى، أن المحافظة على الأرواح والأموال والأعراض وعلى هذا التراث الحضارى، مصر بلد الأزهر، مصر بلد العلم والعلماء، ولا يمكن أن يفرّط المصريون فى هذا البلد العظ».