أعلنت وزارة الصحة والسكان نجاح منظومة الطوارئ الجديدة في إنقاذ حياة 42 مواطنًا مصريًا بعد  تعرضهم لنزلات معوية حادة وقيء نتيجة تناولهم وجبات غذائية فاسدة، وذلك قبل استقلالهم القطار المقبل من محافظة أسوان متجهًا إلى محافظة القاهرة مساء أمس.

 


وأكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، أن المصابين الذين تم إنقاذهم من بينهم 3 أطفال أحدهم يبلغ من العمر عام ونصف والثاني 4 سنوات والثالث 7 سنوات، وباقي الحالات تتراوح أعمارهم ما بين 12 عامًا و 47 عامًا.


وأضاف أن الفريق الطبي نفذ ولأول مرة في مصر خطة "التعامل المتنقل" مع الكوارث والطوارئ طبقًا للخطة التي وضعتها وزارة الصحة والسكان مؤخرًا.


وأصدر الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان، توجيهاته لكل من الدكتور شريف وديع، مستشار الوزير للرعاية العاجلة، والدكتور أحمد الأنصاري، رئيس هيئة الإسعاف، فور إبلاغه بوجود 30 شخصًا بالقطار المتجه من أسوان إلى القاهرة ظهرت عليهم أعراض القيء والتعب والاشتباه في إصابتهم بالتسمم الغذائي بسرعة تطبيق التعامل الطبي المتنقل مع الحالات.


ويشار إلى أنه قد تمركزت 5 سيارات إسعاف في محطة قطار سوهاج وأثناء توقف القطار بالمحطة وبالتنسيق مع وزارة النقل استقل عدد من الأطباء والمسعفين القطار وبدأوا في إسعاف المصابين حتى وصل القطار إلى محطة أسيوط حيث تمركزت 5 سيارات إسعاف أخرى أمام محطة القطار.
 

وانضم إليها عدد من الأطباء الآخرين لمعاونة زملائهم في إنقاذ المصابين وهكذا حتى محطة المنيا، بني سويف، انتقالًا إلى محطة الجيزة، حتى تحول القطار المتجه من أسوان إلى القاهرة إلى ما يشبه المستشفى المتنقل، إضافة إلى 20 سيارة إسعاف تمركزت بمحطات القطار  الأربعة.
 

وقد تزامن هذا التحرك السريع مع تمركز 12 سيارة إسعاف بمحطة رمسيس بالقاهرة لاستقبال المصابين، كما تم تجهيز 26 سرير رعاية مركزة في أربع مستشفيات تابعة لوزارة الصحة والسكان وهي أم المصريين وإمبابة ودار السلام والمنيرة، إضافة إلى تجهيز مركزيي السموم بجامعتي عين شمس والقاهرة.


وقال الدكتور خالد مجاهد إن فترة نقل المرضى من أسوان إلى القاهرة كانت كافية للأطباء لعلاج المصابين وإسعافهم، حتى تماثلوا جميعًا للشفاء وأصبحوا بحالة صحية جيدة، لافتًا أنه فور وصول الحالات إلى محطة رمسيس بالقاهرة، رفضوا نقلهم إلى المستشفيات لتحسن حالتهم وتلقيهم الرعاية الطبية اللازمة أثناء استقلال القطار.

وأشار  مجاهد إلى أن نظام  الطوارئ الجديد يتم تطبيقه بجميع محافظات الجمهورية يضم فريقًا طبيًا متكاملًا من المتخصصين للتعامل مع المصابين في حالات الكوارث والأزمات الكبرى إلى المستشفيات.
 

 

 وتابع المتحدث الرسمي أن الفريق الطبي دائمًا على اتصال مباشر غرفة الأزمات والكوارث بالتنسيق مع الفرق المركزية بالرعاية الحرجة والعاجلة بالإضافة إلى التنسيق المستمر مع الأطباء الاستشاريين وهيئة الإسعاف.

 

اقرأ أيضًا