رد الدكتور محمد أبو زيد الأمير، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، على دعوات تحريض يوسف القرضاوى، للشباب بالخروج للتظاهر، قائلا: "لقد تابعت ما جاء على لسان القرضاوى من تحريض لشباب مصر ومن دعوة للحشد ضد مصر، وأقول إن ما فعلته إنما يعد جرما عظيما ويعد من باب العقوق لمصر ولأهل مصر، وإن شعب مصر عندما اختار الخروج فى 30 يونيو إنما قد خرج بإرادته واختياره ليصحح وضعا كان فاسدا خرج ليعيد ما اختطف منه" .

وتابع: "هذا الشعب خرج بإرادته واختار مصيرا هذا المصير يؤدى إلى البلد بأسرها إلى الأمن والآمان، اختاروا هذا المصير واختاروا بعد ذلك قائدا يرفع راية البلد، اختاروا قائدا لأجل أن يعم الأمن والآمان فى بلدنا الحبيبة مصر وفق الله أهل مصر بأن نصرهم فى ثورتهم هذه فى 30 يونيو، وهذا هو وعد الله لمن يتقيه، وبعد كل هذا يأتى هذا الرجل الذى يتكلم باسم الدين ويريد أن يرجع بمصر إلى الوراء".

واضاف رئيس قطاع المعاهد الأزهرية: "إننا نقول له اتقى الله وإنك عالم وإنه لا يوجد فى شريعة الإسلام ولا أى من الشرائع مما تدعو إليه، إنك تدعو إلى قتل الأبرياء والتدمير ودعوتك خاطئة، وهذا لا يخفى على شعب مصر فإن شعب مصر قد اختار الخيار الحق، وأن دعوتك للتحريض إنما هى لرجل يسعى لسفك الدماء".

وتابع: "نقول لك يا قرضاوى اتقى الله فى شعب مصر وكف من لسانك لأنك ستحاسب أمام الله على فعلك هذا".