بالصور والفيديو.. الثوار يشعلون الشوارع من القاهرة إلى الإسكندرية.. و


رغم الاستعدادت الأمنية الغير مسبوقة وفتح أمن الانقلاب لمؤيدى العسكر فقط الميادين والشوارع، أعلن ثوار مصر صمودهم أمام دبابة العسكر وخططة الأمنية وحملة اعتقالاتة العشوائية مرة آخرى فى صورة ملهمة تعُيد للأذهان بدأ شرارة الثورة فى الخماس والعشرين من يناير عام 2011، ورغم أن الأعداد حتى الآن لم تكن كثيفة وهناك حالة تعتيم إعلامى غير مسبوق، الا أن مواقع التواصل قامت بدور الإعلام البديل كالعادة.

ونقلت التظاهرات من القاهرة إلى الإسكندرية عقب مرورها بالشوارع العامة والميادية بلحظات حتى لا يقوم أمن الانقلاب بالتعدى عليها ورصد تحركاتها.

فقد قامت قوات أمن الانقلاب منذ قليل بالتعدى على متظاهرى المطرية فى القاهرة، بعدما فاجأهم الثوار بعدة تظاهرات ومسيرات بهتافات زلزت الشوارع والميادين هناك، وقال شهود عيان وناشطون على الإنترنت، إن قوات أمن الانقلاب اعتدت على المتظاهرين في المطرية شرق القاهرة وذلك في ذكرى ثورة 25 يناير.

وقال ناشطون إن اعتداء قوات الأمن أدت إلى سقوط  متظاهر يدعى محمد سعيد من المطرية، وذلك برصاصة بالرأس.

كما قامت قوات الأمن بإغلاق الطريق أمام قسم إمبابة بالحواجز الحديدية، اليوم الإثنين، خوفا من تجمعات للثوار بعد تردد أنباء عن تظاهرة مفاجئة.

 وسمحت القوات بمرور السيارات بشكل عكسي في الطريق من الجيزة إلى إمبابة، ذلك في  الساعات الأولى للذكرى الخامسة لثورة الخامس والعشرين من يناير وخوفًا من مرور المسيرات المفاجأة التى انطلقت بالمنطقة صباح اليوم من عدة شوارع واختفت من أمامهم فجأة مما سبب حالة من الارتباك بينهم.

وفى نفس السياق انتفض ثوار القليوبية بعدد من الفعاليات الثورية فى مراكز ومدن المحافظة من أجل المطالبة برحيل حكم العسكر وإسقاط نظام الانقلاب، ضمن الحراك الثوري المشتعل فى كافة محافظات الجمهورية فى الذكري الخامسة لثورة 25 يناير.

 واستكمل ثوار بنها النضال المستمر منذ الانقلاب العسكري الفاشي ضد ثورة 25 يناير، ونظموا سلسلة بشرية فى الشوارع الرئيسية متحدين مليشيات الداخلية المنتشرة فى عاصمة المحافظة، رفعوا خلالها شارات رابعة العدوية وصور الرئيس الشرعي محمد مرسي ولافتات تطالب بالقصاص من العسكر وعصابة 3 يوليو.

 وردد المتظاهرون، هتافات مناهضة لقائد الانقلاب ومطالبة بإسقاط النظام الدموي، منها: "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"الداخلية بلطجية"، "قول متخفشي العسكر لازم يمشي"، كما ندد المشاركون بانتهاكات داخلية الانقلاب وإجرامها بحق الشعب المصري من قتل وخطف واعتقال.

 وفى شبين العرب نظم الثوار، صباح اليوم الاثنين، سلسلة بشرية علي الطريق الرئيسي، منددة بحكم العسكر ومؤكده على استمرار الثورة في ميادين الحرية وسط ترحاب وحفاوة من المارة وسائقي السيارات التى أطلقت العنان لأبواق السيارات لدعم الثوار والتلويح بشعار رابعة .

 ورفع المشاركون شارة رابعة وصور الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي، ولافتات تندد بما يحدث في مصر من مجازر وانتهاكات بحق الثوار، مطالبين بعودة الشرعية والقصاص للشهداء والإفراج عن المعتقلين ومأكدين علي إستكمال ثورتهم.

 ونظم ثوار طوخ سلسلة بشرية بلغت عدة كيلومترات متحدين الطقس البارد وانتشار مليشيات العسكر فى المدينة، ورددوا الهتافات المناهضة لحكم العسكر والمطالبة بالقصاص من كل من تورط فى إراقة دماء المصريين وإفساد الحياة فى مصر.

ورغم الحصار الأمنى الشديد انتفض ثوار الشرقية ب10 تظاهرات صباحية انطلقت فى ميادين الحرية بمدن ومراكز المحافظة صباح اليوم مع بدء تظاهرات موجة 25 يناير 2016 تأكيدا على استمرار الثورة فى ميادين الحرية حتى تحقيق جميع أهدافها والعودة للمسار الديمقراطى ومكتسبات ثورة 25 يناير والانتصار للحرية والكرامة الانسانية.
 
خرجت التظاهرات التى تميزت بالمشاركة الواسعة من قبل الاهالى بتنوع شرائحهم من فاقوس وأولاد صقر وكفر صقر والإبراهيمية وديرب نجم و الحسينية وميت حمل وسندنهوروحفنا ببلبيس فى مشهد ثورى كبير تقدمه شباب الحركات الثورية وجموع الاهالى الرافضين للظلم وما آلت اليه البلاد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
 
وألهب الشباب الثورى حماس الثوار بالهتافات والشعارات المؤكدة على تواصل النضال رغم جرائم الانقلاب حتى تحقيق حلم الشهداء وعودة جميع الحقوق المغتصبة والانتصار للحرية والكرامة الانسانية والعدالة الاجتماعية، حسب الحرية والعدالة.
 
وفشلت قوات أمن الانقلاب رغم انتشارها بمدن ومراكز المحافظه من وقف التظاهرات التى انتفض بها الثوار وتصدى شباب مدينة ديرب نجم وجموع الاهالى لمحاولة أمن الانقلاب فض مسيرتهم التى جابت شوارع وأحياء المدينة وسط تفاعل وحاضنه شعبية وترديد الهتافات الرافضه للظلم وتردى أحوال البلاد وتفاقم المشكلات يوما بعد الاخر
 
ورفع الثوار  أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية ولافتات تحمل عبارات تدعوا الجيش للعودة لثكناته وعدم التدخل فى السياسة وإطلاق الحريات ووقف نزيف الانتهاكات وتؤكد على تواصل النضال حتى تنتصر الحرية .

ومرة جديدة تحدى ثوار مركز بلطيم بمحافظة كفر الشيخ حصار مدرعات وآليات العسكر للمدينة الساحلية، وخرجوا فى مسيرة حاشدة للمطالبة برحيل حكم العسكر وإسقاط نظام الانقلاب، ضمن الحراك الثوري المشتعل فى كافة محافظات الجمهورية فى الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.
 
وجابت مسيرة الأحرار شوارع بلطيم منذ صباح اليوم الإثنين، رافعين صور الرئيس الشرعي محمد مرسي وصور شهداء ومعتقلي كفر الشيخ على يد ميليشيات الانقلاب، وشعارات رابعة العدوية، وسط تفاعل من الأهالي والمارة متحدين الحصار المفروض على المدينة.
 
وردد الثوار الهتافات المناهضة لحكم العسكر والمطالبة بالقصاص من عبدالفتاح السيسي وعصابة 3 يوليو على الجرائم التى ارتكبوها بحق الوطن والمواطنين، منها: "الشعب يريد إسقاط النظام"، "ثوار أحرار هنكمل المشوار"، "يا شهيد نام وارتاح وإحنا نكمل الكفاح"، "يسقط يسقط حكم العسكر.. يسقط كل كلاب العسكر"، حسب الحرية والعدالة.
 
وكانت قوات أمن الانقلاب قد تمركزت بعدد من الآليات مبكرًا، أمام أماكن انطلاق المسيرات بمركز بلطيم، ورصد الثوار القوات صباحاً واطلقوا العديد من الشماريخ لتحذير الثوار من مواقع تمركز مليشيات السيسي، لتنطلق المسيرات بعيدا عن رصاص وقنابل الغاز العسكر.

ومن الجنوب انتفض ثوار بني سويف بعدد من التظاهرات الحاشدة، صباح اليوم الاثنين، بمدن ومراكز المحافظة مطالبين برحيل العسكر وإسقاط الانقلاب واستعادة مكتسبات الثورة،  ضمن الحراك الثوري المشتعل فى كافة محافظات الجمهورية فى الذكرة الخامسة لثورة 25 يناير.

 ونظم ثوار مركز ببا مسيرة حاشدة جابت قرية "أم الجنازير"، تحت شعار الثورة فى الميدان، رفعوا خلالها لافتات تدعو الشعب المصرى للنزول إلى الشوارع والوقوف فى وجه الحكم العسكرى واسترداد كافة الحقوق المنهوبة.

  وفى الوسطي أكد الثوار على العودة إلى الميادين والاعتصام حتى إسقاط حكم العسكر ومحاكمة عصابة الانقلاب والقصاص لدماء الشهداء والإفراج الفوري عن كافة المعتقلين فى زنازين السيسي، واستعادة مكتسبات ثورة يناير كاملة غير منقوصة، وسط تفاعل كبير من المارة والأهالي، حسب الحرية والعدالة.

 ورفع المشاركون أعلام مصر وشارات رابعة العدوية وصور الرئيس الشرعي محمد مرسي، ولافتات تحث المصريين على الاحتشاد في الميادين لتحرير الوطن من فساد الانقلاب، منها: "السيسي قاتل"، "يسقط يسقط حكم العسكر".

 وفى مركز بني سويف تحدي المتظاهرون مليشيات العسكر المنتشرة فى شوارع المدينة، مرددين الهتافات المتوعدة بالقصاص واستكمال الثورة، ومطالبين الأهالي بالاحتشاد في الميادين حتى إسقاط حكم العسكر.

 وتمسك المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين ومحاكمة قادة الانقلاب، مؤكدين على تصعيد حراكهم الرافض لحكم العسكر حتى محاكمة السفاح على جرائمه، وتحرير الوطن من احتلال جنرالات الفساد.

ومرحلة جديدة من الصمود انتفضت الإسكندرية بـ 18 فعالية ثورية صباح اليوم الاثنين أعادت المحافظة الساحلية إلى أجواء ثورة 25 يناير، ضمن الحراك الثوري الحاشد فى كافة محافظات مصر من أجل الإطاحة بالحكم العسكري ومحاكمة المتورطين فى الانقلاب على الثورة فى الذكري الخامسة لملحمة "ميدان التحرير".

واستهل ثوار الإسكندرية فعاليات ذكرى ثورة يناير بتنظيم 18 تظاهرة خرجت من جميع أحياء عروس البحر المتوسط، رافعين الكروت الحمراء للمطالبة برحيل النظام العسكري ولافتات تؤكد على القصاص من عبدالفتاح السيسي وعصابة 3 يوليو .

وخرجت المسيرات الحاشدة من مناطق "برج العرب" و"العامرية" عقب صلاة فجر اليوم، رفع فيها المتظاهرون أعلام مصر وشارات رابعة العدوية وصور الرئيس الشرعي محمج مرسي مطالبين برحيل العسكر واستكمال الثورة والقصاص من كل من تورط فى إراقة دماء المصريين.

وانطلقت 14 مسيرة بمناطق العصافرة والعوايد وأبو سليمان وسيدي بشر والمنتزه، منذ الصباح الباكر تحت شعار "الثورة فى الميدان"، تحدي خلالها الثوار الانتشار المكثف لمدرعات العسكر ومليشيات الداخلية، مرددين هتافات ثورة يناير: "ايد واحدة فى كل مكان.. ايد واحدة فى الميدان"، و"حي حي 25 جي"، و"يسقط يسقط حكم العسكر"، و"أرحل ياسيسي".

كما نظمت حرائر منطقة الرمل مسيرتين تحت شعار "الثورة اصلها أنثى"، رفعن خلالها لافتات ثورة يناير وصور شهداء الإسكندرية من النساء فى ثورة يناير وما تلاها من مذابح ارتكبها العسكر بدم بارد بحق الشعب المصري.

ودعا المتظاهرون خلال مسيراتهم جموع الشعب المصري للنزول بالميادين لاستعادة مكتسبات الثورة وخروج المعتقلين والقصاص للشهداء، وعودة العسكر إلى ثكناته ومحاكمة كل من تورط منهم فى إراقة الدماء وإفساد الحياة السياسية والتفريط فى ثروات الوطن.

انطلق ثوار المنتزه بمحافظة الإسكندرية فى مسيرة حاشدة، صباح اليوم الإثنين، للمطالبة برحيل حكم العسكر ضمن موجة الحراك الثوري المشتعل فى كل محافظات الجمهورية في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

 ورفع المتظاهرون صور الرئيس الشرعي محمد مرسي وشهداء مذابح العسكر وشارات رابعة العدوية، إلى جانب لافتات تندد بالحكم العسكرى وتتوعد بالقصاص من قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على جرائمه بحق الشعب المصري.

 وأعاد الثوار ترديد هتافات ميدان التحرير: "الشعب يريد إسقاط النظام"، "ارحل يا فاشل.. ارحل يا قاتل"، "يسقط يسقط حكم العسكر"، وسط تفاعل من المارة والأهالي ، حسب الحرية والعدالة.
 جابت المسيرة الشوارع الجانبية من أجل تجنب الصدام المباشر مع مليشيات الداخلية، التى تمترست على رؤوس الطرق الرئيسية، في الوقت الذى انطلقت فيه التظاهرات الحاشدة فى مختلف مدن المحافظة من الرمل إلى العامرية متحدين حالة الاستنفار الأمني.