رحب الدكتور عمرو عدلى نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث، بالأطفال المشاركين بمشروع "جامعة الطفل"، قائلا "أرحب بجيل المستقبل"، مقدما الشكر لأكاديمية البحث العلمى والدكتور محمود صقر رئيس الأكاديمية لتبنى تلك المبادرة التى ستبنى مستقبل مصر.

وأضاف عدلى، خلال كلمته فى انطلاق فعاليات المرحلة الثانية من برنامج "جامعة الطفل"، الذى تنظمه أكاديمية البحث العلمى بالتعاون مع الجامعات المصرية، اليوم الأربعاء، بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، أن تفوق الأطفال بالجامعة على يد الأساتذة يؤكد تطور العلم، موضحا أن جامعة القاهرة هى الجامعة الأم التى لم تتأخر فى تبنى تلك الأفكار.

وأشار نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث، إلى أن هناك كليات مشاركة مثل كلية "الهندسة" بالجامعة تحتفل بـ200 عام من إنشائها، مؤكدا أن أطلاق عنان أحلام الأطفال هيحسن من مستقبل مصر علميا.

من جانبه، قال الدكتور ممدوح محمد إبراهيم نصار، المنسق العام للمشروع ووكيل كلية العلوم بالجامعة للدراسات العليا والبحوث، إن هذا المشروع يهدف إلى اكتشاف مواهب فى سن مبكر ووضعها على الطريق الصحيح، موضحا أن برنامج جامعة الطفل مشروع تعليمى يستهدف انتقاء الموهوبين من الأطفال وربط دراسات العلوم واستكشاف الموهوبين فى سن مبكر.

وطالب نصار أولياء أمور الأطفال بالالتزام بالتعليمات وتسليم أطفالهم للأستاذ المختص بهم عند توصيلهم لجامعة القاهرة، قائلا "أحد أولياء الأمور ترك أبنه أمام باب الجامعة بعد توصيله دون تسليمه للأستاذ المختص، والطفل ميعرفش هيروح فين وهيعمل ايه قعد يعيط أمام باب الجامعة"، مؤكدا أنه تسليمه للأستاذ المختص يعد حرصا على سلامة الطفل، وأنه يمكن لولى الأمر استلام طفلة أى وقت قبل انتهاء اليوم الدراسى له، وذلك بعد أن يقوم بالتوقيع على إقرار باستلامه من الجامعة.

والتقط كل من الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، والدكتور عمرو عدلى نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور ممدوح محمد إبراهيم نصار، المنسق العام للمشروع ووكيل كلية العلوم بالجامعة للدراسات العليا والبحوث، صورة تذكارية مع الأطفال المشاركين بمشروع "جامعة الطفل"، فى مراحل عمرية من سن 10 إلى 14 سنة.