البعوضة الناقلة لفيروس زيكا

تبحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية محاولات دولية حثيثة لتطويق انتشار فيروس زيكا عن طريق تعريض ذكور البعوض الناقل للمرض لإشعاعات قد تحد من تكاثر البعوض الناقل للفيروس.

وأوضحت الوكالة، الثلاثاء، أن ثمة إمكانية لتعريض ذكر البعوض لأشعة “إكس” أو أشعة “جاما” والقضاء على مادته الحيوية التي تسمحُ له بالتوالد والتكاثر.

وتقوم الخطة على تعريض ذكور البعوض لتلك الأشعة في المختبرات ثم إطلاقها إلى الخارج، لتصبح إناث البعوض غير قادرة على تلقيح بويضاتها بعد ذلك، الأمر الذي يخفض عدد البعوض دون استخدام أي مواد كيماوية

وترى المنظمة أن تقنية إصابة البعوض بالعقم، قد تساعد العالم على تخطي حالة الطوارئ المعلنة من منظمة الصحة العالمية، جراء الاستفحال “الشرس” للعدوى، وفق ما ذكرت رويترز.

وبحسب “سكاي نيوز” يرتقب أن يعقد مسؤولون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لقاء مع مسؤولين برازيليين، في الـ16 من فبراير الجاري، لبحث خطة الأشعة.

إلى جانب البرازيل قدمت بلدان أخرى مثل المكسيك وغواتيمالا والسلفادور طلبًا لدى الوكالة الدولية للاستفادة من تقنية محاربة البعوض بالأشعة.

ويتوقع باحثون أن تستغرق الخطة أشهرًا حتى تقلص عدد البعوض بشكل لافت، في الوقت الذي تنبه المختبرات الطبية في دول غربية إلى أن تطوير لقاح فعال ضد المرض لن يتم في ظرف وجيز.