تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك"، معلومات تحذر من قيام عدد من الباعة الجائلين والخرتية بالأهرامات، بدعوة السائحين لشراء قطعة من حجارة "الهرم" بقيمة ألف دولار، مشيرين إلى قيام الباعة الجائلين بتكسير الحجارة أمام السائحين بآلة حادة "الشاكوش" للتأكيد أنها قطعة أصلية وليست مزيفة.

وتساءل النشطاء، أين دور الحراسة الأمنية المكلفة بتأمين المناطق الأثرية؟! مطالبين من الحكومة حماية كنوز مصر، قائلين: "الأهرامات" إحدى عجائب الدنيا السبع حافظوا عليها .

يذكر أن الدكتور ممدوح الدماطى، وزير الآثار، قال إن مشروع تطوير منطقة الأهرامات يمثل طفرة كبيرة، حيث يشتمل على وضع منظومة تأمينية كاملة بنظام الـ infra red على غرار المنظومة التأمينية بمعبد الأقصر وتوفير كاميرات مراقبة بما يساهم فى توفير الحماية الكاملة للمنطقة بأكملها، وكذلك تمهيد الطريق المؤدى للأهرامات من الخارج وتمهيد الطرق الداخلية، بالإضافة إلى تزويد المكان بلوحات إرشادية تُسهل على السائح معرفة المكان، وأيضا توفير دورات مياه ملائمة يتم العمل على صيانتها أولا بأول.

وأن التطوير يشمل وضع اللوحات الإرشادية والاسترشادية لأسعار الخدمات داخل المنطقة الأثرية، واستكمال منح التراخيص لأصحاب الدواب وللباعة الجائلين بحيث لا يسمح بدخول الموقع الأثرى إلا لحاملى التصاريح، واستكمال وضع المظلات للخدمات الامنية واستكمال منظومة دورات المياه بالمنطقة.