لم يُكْشَف اسم رئيس جامعة الأزهر القادم حتى الآن، بعد استقالة الدكتور عبد الحى عزب، من رئاسة الجامعة، احتراما لأحكام القضاء.

والمتابع لشئون الأزهر يجد أن فرصة الدكتور إبراهيم الهدهد، القائم بأعمال رئيس الجامعة كبيرة، خاصة بعد الدعم الذى يلقاه من الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، واصطحابه معه فى رحلته الأخيرة إلى دولة الكويت أثناء تسلمه جائزة شخصية العالم الإسلامى، بالإضافة إلى حضور شيخ الأزهر لأول مرة، اجتماع مجلس الجامعة الأخير، وهو ما برره البعض بأنه دعم للدكتور الهدهد.

وأشارت مصادر إلى أن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أحال أوراق 3 مرشحين استقر عليهم لرئاسة الجامعة إلى مستشاره القانونى، محمد عبد السلام، لفحص أوراقهم قبل الاستقرار على اسم لرفعه لرئيس الجمهورية لتعيينه بحسب قانون الأزهر رقم 103 لسنة 1961.

حيث تنص المادة 41، على أن يكون شغل منصب رئيس جامعة الأزهر عن طريق التعيين بموجب قرار يصدر من رئيس الجمهورية، بناء على ترشيح شيخ الأزهر، ويشترط فى رئيس جامعة الأزهر أن يكون قد شغل أحد كراسى الأستاذية بجامعة الأزهر،أو إحدى الجامعات المصرية دون تحديد مدة معينة لشغله للوظيفة.

وعلم "اليوم السابع" أن الثلاثة أسماء التى استقر عليها شيخ الأزهر، هى الدكتور إبراهيم الهدهد، نائب رئيس جامعة الأزهر والقائم بالأعمال باعتباره النائب الأقدم، والدكتور عبد الفتاح عبد الغنى العوارى، عميد كلية أصول الدين بالقاهرة، والدكتور محمد أبو زيد الأمير، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية.