أكد القس الدكتور أندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، أن إدراج الزواج المدنى ضمن قانون الأحوال الشخصية الموحد لغير المسلمين المنتظر إقراره قريبًا، أمر غير وارد.

وأضاف زكى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": موقف الكنيسة الإنجيلية واضح من الزواج المدنى وكنيستنا ترفض الزواج المدنى ونعمل حاليًا على إعداد مشروع قانون للزواج الكنسى لأبناء الطائفة الإنجيلية.

ولفت زكى، إلى أن مشروع قانون الأحوال الشخصية الموحد لغير المسلمين المنتظر التوافق عليه بين الكنائس قبل إقراره، سوف يتضمن فصل خاص لكل كنيسة يتضمن شرائعها وأحكامها الدينية ضمن القانون.

ونفى زكى ما تردد عن توزيع استمارات استبيان على الكنائس التابعة للكنائس الإنجيلية لاستطلاع آرائها بشأن الزواج المدنى ووصف ذلك بالشائعة

من المنتظر أن تعقد الكنيسة الأرثوذكسية سيمنار للمجمع المقدس فى نهاية فبراير المقبل، على أن تطرح قضية الأحوال الشخصية على المجمع قبل أن تجتمع باقى الكنائس المسيحية للاتفاق على مسودة القانون التى تقدم لمجلس النواب.

الجدير بالذكر، أن سعيد عبد المسيح المحامى القبطى حصل على حكم قضائى يثبت فيه زواجًا مدنيًا بين زوجين قبطيين، منذ أيام.