قال المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية، أن ثقافة الوظائف الحكومية بمصر انتهت بلا رجعة، والدليل على ذلك وجود 4 مليون ونصف عامل فى القطاعات الخاصة، بينما الموظفين الإداريين ما يقارب 3 مليون موظف، والدولة لا تستطيع توفير كل هذه الوظائف.

وأشار عبد الظاهر فى كلمته بمؤتمر دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وافتتاح مركز اليونيدو لريادة الأعمال بالغرفة التجارية إلى أن تكاتف رجال الأعمال مع الشباب ونشر فكرة الصناعات الصغيرة وتطوير العشوائيات سيؤدى إلى تقدم مصر ونهضتها.

وأضاف المحافظ فى كلمته، أن "الحمل ثقيل جداً على الحكومة ويتم دراسة حل الأزمات والمشكلات التى تعانى منها الإسكندرية من خلال تشكيل لجان متخصصة، لعمل دراسة سريعة وإجراء نقلة حضارية، قمنا بثورة من أجل تغيير النظام وليس تغيير أشخاص، ولن يكون ذلك إلا بالتشريعات التى ننتظرها من مجلس النواب فى الفترة القادمة، بالإضافة إلى وجود مجلس محلى يوازن الإدارة المحلية، وجعله جهاز تنفيذى قادر على العمل فى وجود أعضاء مجلس النواب، الآن سيتم العمل بالقانون وبمنتهى الحزم فى حالة إساءة أى شخص للإسكندرية، ولن نترك حقوق الدولة تضيع بالإضافة إلى حق المواطن فى حياة كريمة".

وتابع محافظ الاسكندرية، أن "العقارات المخالفة بالإسكندرية تمثل خطر قومى لجميع المواطنين وليس فقط قاطنيها"، قائلاً " سأبلغ النائب العام عن المخالفين، ولابد من تكاتف جميع الجهات بداية من النائب العام للتحقيق بالإضافة إلى أحكام القضاء وقوة الشرطة فى تنفيذ أحكامها".

وأشار عبد الظاهر إلى إشرافه على لجنة مشكلة من خبراء للطرق لتنفيذ أمور سريعة لحل مشكلة المرور قائلاً "نحتاج 4 مليار جنيه لإصلاح طرق تسهل حركة المرور".