بدأت وزارة الأوقاف ، فى مناقشة والتجهيز لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، السادس والعشرين، حيث يناقش الوزير خلال النصف الأخير من الإسبوع الجارى موعد الإنعقاد، والذى وضعت الوزارة مايو المقبل أقصى موعد لإنعقاده بعد مناقشة جهات ذات صلة.

وتناقش اللجان العلمية خلال أيام بحضور الوزير عقب وصوله من دولة الإمارات العربية، مقترحات لتحديد موضوع المؤتمر، أبرزها مواجهة التكفير وتفكيكه فى ضوء المستجدات العصرية، ويركز على التواصل مع الغرب، ويتطرق إلى القبول الآخر ودعم الحضارة، وحق المرأة وقضايا الميراث، وذلك بالتنسيق مع وزارات : السياحة، والشباب والرياضة، والآثار، والتى وجهت الأوقاف الدعوة لوزرائها، وبالشراكة مع محافظة أسوان التى ستستضيف المؤتمر وتحمل نفقاته لتقام الفعاليات أحد الفندقين سوفيتيل وموفانبيك التى يجرى المفاضلة بينهما.

ويتخلل المؤتمر على مدى يومين عدة فعاليات، منها: أداء صلاة الجمعة بالمسجد الجامع بالطابية، بحضور المحافظ وعدد من الضيوف يعقبه لقاء مع الدعاة من أبناء محافظات مصر العليا "أسوان، الأقصر، قنا، وعدد من الوادى الجديد"، وتكريم المتميزين منهم، على أن تبدأ الفعاليات اليوم التالى وتنتهى يوم الأحد.

من جانبه قرر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن يكون مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية القادم بمحافظة أسوان، وللمرة الثانية خارج القاهرة، وذلك بشراكة بين وزارة الأوقاف ومحافظة أسوان، و بالتنسيق مع اللواء مجدي حجازي محافظ أسوان لينعقد على مدى يومين، فى وجلسات استماع نوعية للإعلام والأئمة والمرأة ووزراء الأوقاف ينقلها التليفزيون المصرى عبر أثيره مباشرة.

ويقع إختيار الأوقاف، لمحافظة أسوان مكانا لعقد المؤتمر، لعدة أسباب منها: ضمان حضور الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الفعاليات خلال أجازته الإسبوعية بمسقط رأسه بالأقصر المجاورة لأسوان، والترويج للسياحة والرد على داعش ومشتقاتها التى تزعم أن الإسلام يرفض الحضارة ويهدم ما قبله، و دعمًا وتشجيعًا للسياحة الداخلية، وإسهامًا في التعرف على معالمنا الحضارية والسياحية والطبيعية بأسوان.

وتوجه الوزارة دعوة لأكثر من 70 دولة ومنظمة إسلامية وعربية، ضمنها اعضاء لجنة الواصل مع الغرب التى تضم فى عضويتها الدكتور محمد البشارى أمين عام المؤتمر الأوربى، ودول عربية أبرزها السعودية والإمارات والكويت وإفريقية أبرزها السودان وجيبوتى والصومال، وتستهدف على الأقل مشاركة أكثر من 60 وزيرًا وعالمًا.

وتوجه "الأوقاف" الدعوة لرئيس الوزراء والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لافتتاح الفعاليات التى يحضرها 200 داعية من أبناء المحافظة ومحافظة الأقصر وقنا فى حضور زعماء الأزهر ومفتى الجمهورية ووكيل الأزهر ومستشارى الإمام، ومستشارى المفتى الدكتور مجدى عاشور والدكتور، إبراهيم نجم ورئيس جامعة الأزهر ونوابه، والجميع أعضاء بارزين بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

ويستضيف المؤتمر الدكتور أسامة العبد رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، والدكتور أسامة الأزهر أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، والدكتورة مهجة غالب "مصر"، وأعضاء اللجنة الدينية بالمجلس، والدكتورة آمنة نصير رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب، كما توجه الدعوة لرئيس مجلس النواب وعدد من الأعضاء أبرزهم نواب الصعيد ومحافظة أسوان.

وتوجه الوزارة الدعوة، لعلماء الوسطية للدول العربية والإسلامية والأقليات المسلمة –حسب مصادر- منها: الشيخ أحمد تميم مفتى أوكرانيا، والدكتورة نجوى عبد الحميد "مصر"، و والدكتور محمد بن أحمد بن الصالح "السعودية"، و الدكتور أحمد محمود كريمة "مصر"، و الدكتور إبراهيم نجم "مصر".

وتوجه الدعوة للدكتور جمال فاروق "مصر"، و الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم "مصر"، والدكتور مصطفى رجب "مصر"،و الدكتور إبراهيم الهدهد نائب رئيس جامعة الأزهر والقائم باعمال رئيس الجامعة "مصر"، والدكتور عبد المنعم صبحى شعيشع "مصر"، والشيخ محمد أحمد حسين المفتى العام بالقدس وخطيب المسجد الأقصى "فلسطين".

ويحضر الفعاليات الدكتور مصطفى عرجاوى "مصر"، و الدكتور جمال رجب سيدبى "مصر"، و الدكتور حامد أبو طالب "مصر"، والدكتور محمد سالم أبو عاصى "مصر"، والدكتور جمال شكرى "مصر"، والدكتور السيد محمد الديب "مصر"، و والدكتور عبد الله مبروك النجار "مصر".

ويشارك بالمؤتمر الدكتور محمود صدقى عبد الرحمن قاضى قضاة فلسطين ومستشار الرئيس للشئون الدينية وعلى موينى مكوو الممثل الشرعى للجمعية الإسلامية بالكونغو، و عبد الحليم محمد هاشم وزير الشئون الدينية والمالية بسيريلانكا والشيخ أمين كيمياكى توكوماسو رئيس جمعية مسلمى اليابان و نزار الجبتى وزير الدولة للأوقاف والإرشاد الشيخ محمد روكارا مستشار رئيس الجمهورية ببورندى، والشيخ محمد يوسف رئيس المشيخة الاسلامية والمفتى العام بصربيا.