كشفت القاعدة عبر مقالة نشرت في مجلتها الأسبوعية “النشرة” أن “حادث تحطم الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران الرحلة 990، في المحيط الأطلسي، عام 1990، والذي أسفر عن مقتل مئات الاشخاص كانوا على متنها، هو ما ألهم أسامة بن لادن لتنفيذ هجمات 11 سبتمبر.

وفي مقالة بعنوان هجمات 11″ سبتمبر- القصة التي لم ترو”، زعمت الجماعة الإرهابية أن أسامة بن لادن، قرر تنفيذ هجمات 11 سبتمبر، في نيويورك، بعد أن سمع قصة مساعد الطيار المصري، جميل البطوطي، الذي تعمد، بحسب تقارير أمريكية آنذاك، الانتحار وإسقاط الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وأضافت المجلة أن “أسامة بن لادن بعد أن سمع بقصة مساعد الطيار، جميل البطوطي، والتي أسفرت عن مقتل 217 شخصاً، معظمهم أمريكيون، كانوا على متنها. تساءل: “لماذا لم يحطم الطائرة في مبنى مجاور؟”، بحسب صحيفة جيروزاليم بوست.

وأوضحت أن “أسامة بن لادن عندما التقى، خالد شيخ محمد، الذي عرف بالمهندس الرئيسي لهجمات 11 سبتمبر، عرض عليه فكرة تحطيم الطائرات الأمريكية”، مشيرةً إلى أنه “قبل أن يعرض زعيم التنظيم فكرته، كان شيخ محمد يعمل على خطة لتحطيم 12 طائرة أمريكية في آن واحد، وهكذا كانت الخطة النهائية لهجمات 11 سبتمبر، مزيج من أفكار زعيم التنظيم وخالد شيخ محمد”.

يذكر أن هجوم تنظيم القاعدة على أمريكا في 11 سبتمبر 2001، أدى إلى مقتل حوالي 3000 شخص، وانهيار برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.