أكد الدكتور محمد عبد المطلب رئيس المركز القومى للبحوث المائية أن معهد بحوث النيل يقوم حالياً ولأول مرة برفع قاع بحيرة ناصر بالكامل على طول البحيرة باستخدام أحدث التقنيات من أجهزة الرفع "الهيدجرافى" لتحديد كميات الترسيب بدقة مرتفعة حيث تم البدء فى دراسات استخراج واستخدام الطمى من البحيرة.

وأضاف عبد المطلب فى تصريحات صحفية اليوم، أن المعهد يقوم حالياً بمتابعة حالة المحطات المناخية الموجودة وتحليل بياناتها واستخدام النماذج الرياضية وصور الأقمار الصناعية فى تدقيق تقدير البخر من البحيرة ودراسة سيناريوهات تقليل البخر وتأثيره، وذلك بهدف رصد وتحليل ودراسات تقليل البخر من بحيرة السد العالى.

كما يقوم المعهد بإجراء دراسات استخراج واستخدام الطمى المترسب فى البحيرة، وتشمل الرفع السنوى لقاع البحيرة فى مصر والسودان بطول حوالى 500 كيلومتر وتحديد التغيرات الحادثة فى قاع البحيرة، وذلك من خلال متابعة ورصد وتحليل الترسيب فى بحيرة ناصر فى مصر والسودان.