قال النائب البرلماني مصطفى بكري، العضو المستقيل من «دعم مصر»، إنه تشرف بالانضمام للائتلاف منذ تأسيسه؛ إلا أن ما وصفه بـ«تجاهله» أكثر من مرة خلال الاجتماعات التحضيرية لتكوين الكيان السياسي لـ«دعم مصر» حتمت عليه الانسحاب في هدوء.

وأضاف «بكري»، لبرنامج «السابعة» المذاع عبر «سي بي سي اكسترا»، الثلاثاء، أنه مستمر كنائب مستقل، ولن ينضم لأي حزب سياسي، وأنه رفض تكوين ائتلاف مواز لـ«دعم مصر»، مؤكدًا على استمراره في التواصل مع الائتلاف أو أي كيان سياسي داخل البرلمان، لمصلحة الدولة.

ووصف «بكري»، قرار استقالته بالقرار «المر» الذي اضطر على اتخاذه، مؤكدًا على أنه يكن للائتلاف كل التقدير والاحترام، كما تقدم بالشكر إلى اللواء سامح سيف اليزل، رئيس الائتلاف، لدوره في دعم القائمة منذ بداية ترشحها في الانتخابات البرلمانية.

وتابع: «أكن الاحترام لكل الزملاء في الائتلاف، ومستمر في التواصل معهم.. لكن قرار الاستقالة لا رجعة فيه».

وكان النائب مصطفى بكري، تقدم باستقالته من الائتلاف صباح اليوم، بعد تجاهل دعوته عدة مرات من الاجتماعات التحضرية لـ«دعم مصر».