أكد وزير التجارة والصناعة طارق قابيل أن المنطقة الصناعية الروسية في قناة السويس يمكن أن تبدأ عملها في وقت مبكر من عام 2016.

وأضاف الوزير في تصريحات لوكالة الأنباء الروسية "نوفستى" أن عمل المنطقة سيبدأ في أقرب وقت ونحن نتفق على المشاريع أن تكون ممثلة هناك، مشيراً إلى أنه سيتم هناك إنتاج الجرارات الزراعية، والمنتجات البتروكيماوية، والمنتجات المصنوعة من الخرسانة.

وأشار الوزير إلى أن القاهرة وموسكو يناقشان موضوع تسليم المروحيات الروسية "كا-52كا" التمساح لمصر لوضعها على متن حاملة المروحيات الفرنسية ميسترال، مشيراً إلى هذا الموضوع من تخصص وزارة الدفاع المصرية، ولكنه يعتقد أنه سيتم إجراء المفاوضات حول توريد المروحيات.

وعلى جانب آخر، أكد وزير الصناعة والتجارة المصري أن تحطم الطائرة الروسية المدنية في سيناء من طراز "إيرباص 321" لن يؤثر على العلاقات والتعاون الاقتصادي بين موسكو والقاهرة.

وأضاف الوزير إن العلاقات الروسية المصرية لها جذور تاريخية عميقة، وبالتالي فإنها لن تتأثر بهذه الكارثة، لأنه بعد ذلك وقعنا اتفاقا حول بناء محطات الطاقة النووية في الضبعة، ونحن نواصل تعاوننا.