كشفت مباحث مديرية أمن الوادي الجديد لغز العثور على جثة أحد الاشخاص بدرب الأربعين جنوب باريس بالوادى الجديد  في حالة تحلل وتعفن، ومصابة بكدمات وجروح.

كان اللواء محمد قاسم، مدير أمن الوادي الجديد، قد تلقى بلاغًا يفيد بعثور الأهالي على جثة أحد الأشخاص بأحد المنازل المهجورة بمنطقة درب الأربعين التابعة لمركز ومدينة باريس، بعد انبعاث الرائحة الكريهة منها وبالمعاينة الأولية تبين أن الجثة في بداية التحلل، وبها كسور ومقيد بالحبال وهناك آثار جبيرة بها.

بتكثيف التحريات من جانب النيابة توصلت إلى أن وراء الواقعة ستة اشخاص كانوا بصحبة القتيل والذي لقي مصرعه بعد سقوطه بأحد الحفر أثناء تنقيبهم عن الآثار وجميعهم مقيمين بمدينة باريس.

تم إلقاء القبض عليهم واعترفوا بمعاونتهم للقتيل في التنقيب والبحث عن الآثار جنوب المحافظة، إلى أن سقط بإحدى الحفر من مسافة كبيرة، ولقي مصرعه فى الحال، فقاموا باخفاء الجثة.