استضافت وحدة السياسات المالية الكلية بوزارة المالية، وفدا من طلبة قسم الاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، وذلك للتعرف على آليات العمل بالوزارة ودورها في وضع الرؤية الاقتصادية وكيفية إدارة المالية العامة للدولة.

وقالت سارة عيد مساعد أول رئيس وحدة السياسات الكلية بوزارة المالية، في بيان الثلاثاء، إن إشراك الشباب في وضع الرؤية الاقتصادية للدولة مسألة مهمة وتعريفهم بأسلوب إدارة الأعمال داخل دولاب العمل الحكومي وتحفيزهم للمشاركة، خاصة وأن الاقتصاد الوطني في حاجة ماسة إلى أفكار من خارج الصندوق، ومن ثم فإن الاستماع إلى مقترحات الشباب سيكون له مردود إيجابي على تطوير دولاب العمل الحكومي والجهاز الإداري للدولة بشكل عام.

وأضافت أنه تم استعراض كل ما قامت به وزارة المالية خلال الفترات السابقة خلال الاجتماع، والتطرق بشكل كبير إلى موازنة المواطن التي أطلقتها الوزارة مؤخرا، خاصة وأن موازنة المواطن ليست مجرد إفصاح من الحكومة عن سياساتها الاقتصادية، وإنما هي خطوة ضمن خطوات جادة لإشراك المواطن في صياغة السياسات الاقتصادية وتحديد أولويات العمل في الموازنة العامة، حيث نستهدف من خلال موازنة المواطن أن تصبح بمثابة استطلاع رأي حول اهتمامات المواطنين وأولوياتهم.

وأشارت إلى استعراض الوزارة البيان التمهيدي للموازنة العامة للدولة لعام 2016 – 2017، لافتة إلى أن الوزارة على استعداد كامل لاستقبال كافة المقترحات والأفكار الجادة بهدف تحقيق أعلى معدلات للنمو الاقتصادي.