تقدم حسين تشيليك، وزير التعليم ونائب حزب العدالة والتنمية عن مدينة “فان”، والناطق الرسمي باسم الحزب الحاكم، باستقالته من منصبه الاستشاري الحالي لزعيم الحزب أحمد داود أوغلو، على خلفية تصريحات أدلى بها أخيرًا نائب رئيس الوزراء السابق بولنت آرينتش.

وذكرت صحيفة (أورطا دوغو)، وهي لسان حال حزب الحركة القومية اليميني المتشدد – في مقال اليوم ،الثلاثاء، – أن استقالة تشيليك جاءت عقب انتقادات آرينتش لحزبه، بعد تأكيده أن الرئيس رجب طيب أردوغان كان على علم مسبق باتفاق قصر “دولمة بهتشة” بين قياديي حزبي “العدالة والتنمية” ، و”الشعوب الديمقراطية الكردي”، لتسوية القضية الكردية، أو بمعنى آخر كذب رئيس الجمهورية أردوغان، وهو ما تسبب في حملة من الانتقادات الحادة من قياديي الحزب الحاكم.

وأوضحت الصحيفة أن حزب العدالة والتنمية يواجه – حاليًا – صراعات سرية وجدلًا حادًا بين وزرائه، ونوابه السابقين، وعلى رأسهم بولنت آرينتش، وحسين تشيليك حول عملية تسوية القضية الكردية، وتصاعد أعداد القتلى في الاشتباكات الدائرة منذ فترة مع أعضاء منظمة حزب العمال الكردستاني، في مدن جنوب شرقي تركيا.