الأطباء والصيادلة والأسنان يقررون وقف العمل بمستشفى


واصل اتحاد المهن الطبية، تصعيده بعد الإعتداء الوحشى من قبل داخلية الإنقلاب على أطباء مستشفى المطرية التعليمى،مؤكدين فى بيان لهم منذ قليل،وقف العمل بالمستشفى ويشمل" الأطباء والصيادلة والأسنان" وأنضم إليهم أطباء طب بيطرى،للمطالبة بمحاكمة عاجلة للمعتدين من الشرطة.
 
وأضافت المهن الطبية فى بيان لها اليوم،أنها تقدمت ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، طالبه فيه بسرعة التحقيق في جريمة الاعتداء على الأطباء، وقال فيه:إن أطباء بالمستشفى تعرضوا لاعتداء مؤسف وسافر فجر الخميس 28 يناير الماضي على يد عدد من أمناء الشرطة".
 
وأضاف الاتحاد، في بلاغه، أن أحد أمناء مباحث قسم المطرية، تعدى بالضرب والسب على طبيب الاستقبال والطوارئ بالمستشفى، بجانب اقتحام عدد من زملاء الأمين مكون من 8 أمناء من قسم شرطة المطرية بواسطة سيارة ميكروباص لبوابة المستشفى.
 
وأشار البلاغ أن الأمناء قاموا بإشهار أسلحتهم الميري في وجه العاملين بالمستشفى وإرهابهم والقبض على الطبيب المعتدى عليه وكذا النائب الإداري وحجزهم بنقطة شرطة المستشفى وقاموا بسحل الطبيبين وإرغامهم على ركوب السيارة الميكروباص وذلك تحت تهديد السلاح ووضع الكلابشات في يد النائب الإداري للمستشفى وضربه بكعب السلاح الطبنجة الميري وإحداث إصابة له.
 
ونددوا بحجز الطبيبين بقسم المطرية مع المشبوهين والخارجين عن القانون وتهديدهم بتلفيق تهمة انضمامهم لجماعة إرهابية ثم قاموا بعد ذلك بتحرير محاضر شرطة كيدية للنيل من الأطباء المجني عليهما وإرغامهما على التنازل عن البلاغ بجانب إرهاب وترويع العاملين بالمستشفى وإثارة الذعر والرعب بها»، مؤكدًا أن هذا الضرر يعتبر تعديًا على كافة أعضاء الاتحاد.