اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، مع رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل، لاستعراض مجمل تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد، لاسيما إجراءات ضبط الأسعار وسلامة وسائل المواصلات.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف، بأن رئيس مجلس الوزراء أطلع الرئيس السيسي، على سير العمل والتقدم الذي تم إحرازه على صعيد توفير اِحتياجات المواطنين من الطاقة والمواد الغذائية، وتزويد الأسواق بها.

وفي هذا الصدد، وجَّه الرئيس السيسي بأهمية تفعيل دور أجهزة الرقابة على الأغذية والأدوية وحماية المستهلك لضمان تقديم سلع جيدة بأسعار مناسبة.

وشدد الرئيس على أهمية مواصلة عمليات مراقبة الأسعار والحيلولة دون استغلال قرارات زيادة الجمارك الأخيرة على بعض سلع الرفاهية والأجهزة الكمالية كسبب لزيادة الأسعار على المواطنين محدودي الدخل الذين لا يقبلون بالأساس على شراء تلك السلع.

وقال السفير علاء يوسف، أن رئيس مجلس الوزراء أشار إلى أنه سيبدأ في الالتقاء بنواب المحافظات؛ للتعرف على مطالب محافظاتهم واحتياجاتها والمشكلات التي تواجه الموطنين أو المشروعات الخدمية والتنموية بتلك المحافظات واستعراض الحلول السريعة وغير التقليدية للمشكلات.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس وجَّه - أيضا - بضرورة الاستمرار في تنفيذ مشروعات تنموية بمختلف المحافظات، بما يتناسب مع الموارد المتوافرة في كل محافظة ويشجع الصناعات المحلية القائمة فيها، بحيث يتم توفير فرص العمل وتشغيل الشباب وتحقيق التنمية المنشودة في كافة المحافظات وليس فقط في المدن الرئيسية.

كما استعرض رئيس الوزراء - خلال الاجتماع - التطورات الخاصة بحادث قطار العياط، منوهًا بالإجراءات التي تتخذها الحكومة لمواصلة خطة تطوير مزلقانات السكك الحديدية، إذ تم الانتهاء من تنفيذ نظم التحكم والتشغيل لـ117 مزلقانًا، كما تم التعاقد على تنفيذ 300 آخرين بواسطة الهيئة العربية للتصنيع و295 بواسطة وزارة الدولة للإنتاج الحربي خلال 18 شهراً، مضيفًا أنه تجري حاليًا دراسة إنشاء هيئة لتأمين عمليات النقل بشكل عام.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن الرئيس السيسي شدد على أهمية التأكد من إجراءات السلامة في كافة وسائل النقل والمواصلات، لاسيما السكك الحديدية والطرق البرية، مؤكدًا أهمية الحفاظ على أرواح المواطنين ومواصلة جميع الإجراءات التي من شأنها المساهمة في تنظيم مرفق النقل وضمان حُسن وسلامة أدائه.

وعلى الصعيد الاقتصادي، استعرض رئيس مجلس الوزراء، الإجراءات التي تخطط الحكومة لاتخاذها من أجل زيادة موارد الدولة من النقد الأجنبي بالتنسيق مع البنك المركزي.

ومن جانب آخر، أشار رئيس مجلس الوزراء إلى انطلاق أعمال شركة تنمية الريف المصري الجديد كمطور رئيسي لمشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان برأسمال يُقدر بثمانية مليارات جنيه وبمساهمة كل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، ووزارة المالية.

وفي هذا الصدد، رحب الرئيس السيسي بقيام الشركة على أسس اقتصادية دون تحميل الموازنة العامة للدولة أي أعباء من أجل توفير آفاق جديدة للتنمية المستدامة تقوم على إنشاء مجتمعات تتكامل مع المقومات الاقتصادية للبيئة المحيطة، وتعمل على تعظيم العائد الاقتصادي من المياه المستخدمة في الري.

ونوّه الرئيس بأهمية إنشاء مجتمعات زراعية صناعية متكاملة في إطار المشروع للحصول على أعلى قيمة مضافة من استغلال الأراضي وإقامة وحدات أبحاث وتدريب في مواقع العمل لتطوير أساليب الري وتحسين جودة الأصناف المزروعة، وتوفير فرص عمل جديدة ومتنوعة، وزيادة مساهمة القطاع الزراعي والصناعات ذات الصلة في الناتج القومي، وتقليص عجز الميزان التجاري من خلال التركيز على الصادرات الزراعية.